جسد الثقافة  



العودة   جسد الثقافة > المنتديات العامة > مقهى الجسد

مقهى الجسد موضوعات خفيفة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 16 - 04 - 2018, 11:46 PM   #1
دِبلوماسي
عاشق متيم ...
 
الصورة الرمزية دِبلوماسي
 
تاريخ التسجيل: 10 - 2016
الدولة: غريب الدار ....!
المشاركات: 262
هل الرحيل حان؟

هل لنا بأن نوقف عقارب الزمن؟ كل شيء أصبح يمضي ولم يعد أي شيء كما في السابق،
رحلوا الطيبون ومن معهم وأصبح القليل ينازع البقاء. رحل كل شيءٍ جميل في هذه الحياة ماذا بقي بربكم؟

أنا لستُ ابن الخمسين او الستين لكي أتحسر على مافات، ولكن عقدين من الزمن كفيلة بأن تجعلك في شوق لكل شيء جميل رحل. يقول المرحوم الروائي المصري أحمد توفيق "في حياة كل انسان لحظة لا تعود الحياة بعدها كما كانت قبلها" ويقول أيضاً "لو عاش الإنسان مائتي عام لجن من فرط الحنين إلى أشياء لم يعد لها مكان".

يرحل شيءً ويليه شيءً اخر وتبقّى لنا القليل والنادر، ومن تلك الأشياء التي تنازع البقاء جسد الثقافة، المتنفس الوحيد لنا ولأعضاءً كُثر سيرحل الجسد بلا عودة. اخشى من ذلك الوداع القريب، والفراق المرير. فتح لنا الجسد صفحاته لندّون فيها ما يسعدنا ومايفرحنا ومايدورُ في عقولنا ومايؤلمنا ايضاً، لم يمل ولم يكل علينا. نثر فيه المحب عشقه ونثر فيه الروائي اقصوصته ونثر فيها الشاعر شعره ونثر فيه الكاتب مقالته.

الحنين إلى ماضي مؤلم حتى وإن كان فيه جزء من سعادتك، التذّكر فقط بأن جزء من الماضي رحل ولن يعد هو كفيل بإحباطك والمكوث في دوامة الحنين والحزن معاً.

لا اعلم كم بقي من الجسد وسيرحل، كلما نازع البقاء، أشتد عليه المرض.
الموتُ منتظر، والرحيل آتٍ لا محال. وهذه السنة الله في الكون، والحمدلله على كل حال
والحمدلله على ما اعطى ومابقي.

سأبقى هنا إلى أخر يوم ويسدل فيه الستار عن هذا الجسد. ويرحل تاركاً خلفه إرث، والحزن الكثير.

إلى الأحبة في الجسد ومن بقي منهم، كنتم أوفياء في وقت رحل فيه الكثير ولم يبقى سوى قلّة بجانب الجسد
شكراً لكلِ لحظة قضيتموها في الجسد، شكراً لتمسككم بالبقاء وعدم الرحيل، شكراً لوفاءكم الذي لا يوصف قدر ما أعطيتم الجسد كل الحب والتقدير والوقت. شكراً لكل من بقي ولكل من رحل ولكل من ترك بصمة وكلمة وحرفٌ هُنا.

أدام الله ظلكم ولا حرمنا منكم أحبتي، إذا رحل الجسد ولم نلتقي مجدداً، اسئل الله ان يكتب لنا موعد ولقاءً اخر في جنته سبحانه وتعالى.

إلي الأحبةِ هُنا، ليست هذه الأسطر لوداع، بل تحسباً لرحيل الجسد دون موعدٍ مسبق. تشرفت بكم وسعدت بتواجدي معكم. أِغفرُ لي زللي وخطأِ وسامحوني إن اخطئت بحق أحدكم. لجميع من عرفتهم هُنا لكم في القلب مكان لايشغره احدً بعدكم.

أحترامي وتقديري وإعتزازي للجميع،

أخوكم المحب..

الأثنين - ١١:٣٩مً.

١٦-٤-٢٠١٨م

جُدة - المملكة العربية السعودية.
__________________
- "فإذا وقفت أمام حسنك صامتاً .. فالصمت في حرم الجمال جمال." نزار قباني .


دِبلوماسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17 - 04 - 2018, 12:35 AM   #2
painkiller
إذكُروني لو نويتوا تذكرون
 
الصورة الرمزية painkiller
 
تاريخ التسجيل: 07 - 2011
المشاركات: 1,994
يسعد قلبك حبيت الحكي فعلا كل شي يرحل مايرجع مثل ماكان ابدا

حتى الفلوس كانوا يقولو بتروح وتجي هلأ صارت بتروح مابترجع تاني

نتمنى يرجع كل شي افضل من قبل وياليت الليالي تعود

الف شكر لك
painkiller غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أنشر الموضوع..


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تحويل هجري ميلادي - ميلادي هجري
سنابكم سناب شات دليل سناب تشات

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:17 PM.


Powered by: vBulletin
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO (Unregistered)
جميع الحقوق محفوظة لجسد الثقافة
المشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة رأي الموقع
Supported by: vBulletin Doctor