جسد الثقافة  



العودة   جسد الثقافة > المنتديات العامة > المحور

المحور حين ترهقنا القضية ويمزجنا الحوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 11 - 06 - 2017, 01:54 AM   #11
عطاف المالكي
الآن واثقة من نفسي أكثر
 
الصورة الرمزية عطاف المالكي
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2007
الدولة: على صخرة راسية
المشاركات: 1,215
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد تمار مشاهدة المشاركة
يا استاذة عطاف ليس هناك ما يسمى آراء مختلفة أو "تطبيل" ، أزمة قطر ازمة خطيرة
عندما يكون الامر فيه خطر على "الأمن الوطني للمملكة" ، ليس هناك حياد
فالحياد في هذه الامور "خيانة" ، وبعد هذه المصائب والتي كانت خلفها قطر صعب جدا ان نتعاطف معها ، لك كل الود .
ومثل ماقلت لك سابقاً
كأني أشاهد مسرحية في اللغة الفرنسية ومترجمة بالصوت المغربي
ثم أني لست محايدة ولا خائنة
ولكن فعلاً أجهل ماوراء الكواليس فكيف أقف في صف الدفاع وأنا لم أفهم
فحوى المشكلة ؟!!
__________________
.
.
.
.
مابين نقطة ونقطة بحر ذكريات أولها أنا وآخرها أنا

https://twitter.com/ttr_750
عطاف المالكي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12 - 06 - 2017, 12:31 AM   #12
الصاحي الماحي
لن اعود ..!
 
الصورة الرمزية الصاحي الماحي
 
تاريخ التسجيل: 08 - 2004
المشاركات: 17,076
حماس امس مقاومة واليوم ارهابية والقرضاوي متكي مع المفتي في الرياض واليوم ارهابي والملك سلمان في قطر يرقص العرضة وفجاءة اصبحت قطر دولة ارهابية !
بعد زيارة ترامب
تصريحات تنفيها قطر وتأتي التعليمات لاعلامنا بمهاجمة قطر بجميع الالفاظ والاتهامات المقبولة والغير مقبولة وهو الذي لم يهاجم احد عبر التاريخ بالرغم من تعرضنا لكثير من الهجوم خصوصا من اعلام السيسي
بعدها يظهر بيان بأن قطر تمول الارهاب وليس اي ارهاب ولكن كل ارهاب في هذا العالم
اصبحت قطر دولة عظمى تدير العالم بالارهاب !!!
مشكلتنا لم نتعلم من التاريخ ولم نتعلم ان السياسة بنت كلب وليس لديها دين او مبادئ او اخلاق
عبر التاريخ البداية كانت مع اسرائيل كنا نضع كل بلاوي الدنيا عليها وبعدها حولنا للقاعدة ورحلنا جميع البلاوي عليها وبعدها ايران ونفس الشي وبعد ذلك داعش واخيرا قطر !
السعودييين عندما يعادون احدا يتهمونه بكل شي !
السعودية سعت كثيرا لتحسين صورة البلد عند العالم الخارجي ولكن ماحصل مع قطر نسف جميع تلك الجهود وحول من كانوا يتعاطفون معنا الى كارهين
ارتفعت اسهمنا عندما ضربنا الحوثييين وسقطت الى القاع بعد حصارنا قطر
__________________
الاشياء المستودعة لرب العباد لاتضيع ابدا
استودعتك ربي كل شي احبه قلبي
الصاحي الماحي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13 - 06 - 2017, 03:19 PM   #13
أين حقي؟
إنسان مفرط الإنسانية
 
الصورة الرمزية أين حقي؟
 
تاريخ التسجيل: 08 - 2002
الدولة: على حدود المهزلة
المشاركات: 3,419
قطر دخلت في الجدار,,,

مودتي
أين حقي
__________________




رحت استفسر في عقلي وهل يدرك عقلي
محنة الكون التي استعصت على العالم قبلي
اللأجل الكون اسعى أنا أم يسعى لأجلي
وإذا كان لكل فيه حق:
أين حقي؟

There is no doctrine higher than truth
https://twitter.com/#!/Abd_NF
أين حقي؟ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13 - 06 - 2017, 06:15 PM   #14
دِبلوماسي
m a j e d . t a m m a r
 
الصورة الرمزية دِبلوماسي
 
تاريخ التسجيل: 10 - 2016
الدولة: Melbourne
المشاركات: 250
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصاحي الماحي مشاهدة المشاركة
حماس امس مقاومة واليوم ارهابية والقرضاوي متكي مع المفتي في الرياض واليوم ارهابي والملك سلمان في قطر يرقص العرضة وفجاءة اصبحت قطر دولة ارهابية !
بعد زيارة ترامب
تصريحات تنفيها قطر وتأتي التعليمات لاعلامنا بمهاجمة قطر بجميع الالفاظ والاتهامات المقبولة والغير مقبولة وهو الذي لم يهاجم احد عبر التاريخ بالرغم من تعرضنا لكثير من الهجوم خصوصا من اعلام السيسي
بعدها يظهر بيان بأن قطر تمول الارهاب وليس اي ارهاب ولكن كل ارهاب في هذا العالم
اصبحت قطر دولة عظمى تدير العالم بالارهاب !!!
مشكلتنا لم نتعلم من التاريخ ولم نتعلم ان السياسة بنت كلب وليس لديها دين او مبادئ او اخلاق
عبر التاريخ البداية كانت مع اسرائيل كنا نضع كل بلاوي الدنيا عليها وبعدها حولنا للقاعدة ورحلنا جميع البلاوي عليها وبعدها ايران ونفس الشي وبعد ذلك داعش واخيرا قطر !
السعودييين عندما يعادون احدا يتهمونه بكل شي !
السعودية سعت كثيرا لتحسين صورة البلد عند العالم الخارجي ولكن ماحصل مع قطر نسف جميع تلك الجهود وحول من كانوا يتعاطفون معنا الى كارهين
ارتفعت اسهمنا عندما ضربنا الحوثييين وسقطت الى القاع بعد حصارنا قطر
هلا عزيزي صاحي ... بالنسبة لي سألتزم الصمت ... رغم ان الامر واضح وضوح الشمس .
اقتبست لك مقال كتبه احدهم اتمنى ان ينال على اعجابك ويكون في نفس الوقت مقنع .


"‏هذه الأيام تشبه تلك التي كانت تشنُ فيها إسرائيل عدوانًا على لبنان عام ٢٠٠٦؛ بسبب المغامرات الصبيانية لحزب الله، والتي كلفت لبنان كثيرًا! . ‏حينها كانت هُناكَ هجومٌ مسعور من إيران وكثير من الشعوب العربية على السعودية عندما قالت: هذه مغامرات صيبيانية مُكلفة وفاتورتها باهظة!. ‏حينها كانت هُناكَ هجومٌ مسعور من إيران وكثير من الشعوب العربية على السعودية عندما قالت: هذه مغامرات صيبيانية مُكلفة وفاتورتها باهظة!، ‏اعتبرت إيران وسوريا وقطر وخلفها جماهير الغوغاء أن السعودية ومصر خذلتا الأمة الإسلامية! وكان إعلام الشام وقناة الجزيرة تخوِّنانِ السعودية!. ‏كانت الجماهير الغوغائية تعتقد أن السعودية فضحت، وانتهى الأمر! وكانت وقتها السعودية تقول: إن حزب الله وسوريا وإيران وقطر هم الخونةُ العابثين! . ‏هذا الحديث لم يَرُق لجماهير الغوغاء من العرب، فصاروا يقدحون السعودية ويشنِّعُونَ عليها بأقذر الحيل والأساليب لزعزعتها! وكانت السعودية ثابتة. ‏كانت تقول لهم السعودية: إن إيران وبشار الأسد وقطر وحزب الله يعملُونَ ضدكم يا شُعُوبًا تسكَرُ على الشعارات العنترية والعواطف والزيف الإعلامي!. ‏الآن تُكرِّر بعض هذه الشعوب الغوغائية ذات الخطأ بوقوفها مع المعسكر الخاطىء، ضد مصالح الأمة الحقيقية! ولهذا قررت السعودية أن تُنهي هذا العبث!. ‏هذه الشعوب في عام ٢٠٠٦ خرجت في شوارع القاهرة ودمشق والخرطوم وصنعاء وطرابلس والجزائر ترفع صور حسن نصر الله الذي يقتل هو وحزبه السوريين الآن!. ‏‏هذه الشعوب الغوغائية الثَّمِلَة، تُضَيِّع على الأمةِ وقادتها فرص النهوض الحقيقية، وتأخِّرُنا بوقوفها مع الخصم دون أن تدري مرة بعد مرة. ‏هُنَا خلفيتكم حمد بن خليفة الذي تقفون معه الآن، يزور جنوب لبنان ومعقل حزب الله الذي ينطلق منه جنوده إلى سوريا لقتل وإجهاض الثورة السورية!. ‏هُنَا خلفيتكم حمد بن خليفة الذي تقفون معه الآن، يزور جنوب لبنان ومعقل حزب الله الذي ينطلق منه جنوده إلى سوريا لقتل وإجهاض الثورة السورية!. ‏‏يتأكد المشهد صحةً لقراءة السعودية.هذه قطر ترمي نفسها في حضن إيران! لا تقولوا: أنتم السبب بتخليكم عنها! هراء! قطر كانت مع إيران منذ البداية. ‏غير أن ذاكرتكم أيتها الشعوب الغوغائية كذاكرة السمك قصيرة ولمدة ثانية! ‏كل الحكاية أن قطر رجعت تلك القطر قبل ٢٠١١ في حضن يران باركة مركوبة!. ‏‏السعودية عازمة هذه المرة أن توقِفَ حنفيةَ الخمر الذي تسكبهُ قطر على موائد هذه الجماهير؛ لتسكرَ هذه الشعوب بالشعاراتِ والزيفِ دون أن تدري!. ‏‏هذه المرة ستكونُ مختلفةً جدًًا، وليست كالسابقة! سيتوقفُ هذا العبث واللعب بمصائر الشعوب وتخريبِ الدول وإسقاطها وتفتيتها عن طريق جماهير ثملة!. ‫هذه الجماهير الغوغائية تزدادُ تشنجًا كلما عزمت السعودية أن تُوقف هذه الحنفية التي يسكبون منها خمر الشعارات والعنتريات ويظنون أنهم ينتصرون!. هذه الشعوب هي كالرجل المدمن المريض الفاقد الوعي والذي لا يُحسن تدبير أمره!‬ هو بحاجةٍ إلى تدخل جراحي علاجي حالًا سيرى المشرط السعودي سكينةً!. ١/ هذه الشعوب التي وقفت ضد قطر عندما فتحت المكتب الإسرائيلي في التسعينات في الدوحة!. ماذا فعلت لتكسب جماهير الغوغاء؟ فتحايلت قطر عليها! كيف؟٢/ صورت قطر أن السعودية والكويت يجوعان الشعب العراقي ويحاصرونه، وأن قطر غير راضية!‫ وهُنا الخداع والزيف العظيم!‬ أن تجعل هذه الشعوب موجهةً ومجرد بيادق تستخدمها قطر لمصالحها السياسية! فأصبح الشارع العربي أهوجًا غوغائيًا!. قطر وقفت مع حزب الله في عام ٢٠٠٦ واستثمرت الموقف بحبثٍ وضحكت على جماهير السنة وجعلتهم يصطفون ويخرجون للشوارع يحملون صور حسن نصر الله!. هو نفسه حسن نصر الله الذي وبعد ٦ سنوات أفاقت هذه الشعوب جزئيًا من سكرتها ورأت حسن نصر الله يذبح السوريين كالخراف خدمةً قربانًا لملالي إيران!‫ وفِي عام ٢٠١٧:‬هذه الشعوب الآن وبنفس مقدار الثمالة وفقدان الوعي تقف مع قطر التي احتمت بإيران ضد وطنهم السعودية!نفس الخطأ يتكرر مرة بعد مرة. تريد منا هذه الجماهير أن نقف مع قطر التي خانت السعودية ووقفت ضد مصالحها وتآمرت عليها وبتسجيل واضحٍ مع القذافي! يريدون منا أن نقف مع قطر!. يُريدُونَ منا أن تكون سُذَّجًا بذاكرة قصيرة كالسمك، وأن نكون عاطفيين ثمليين ونقف مع قطر وأن نكرر أخطاءهم الكارثية مرةً بعد مرة!بجاحة!!. ‏لم ولن يستوعبوا الدرس!هم سكارى!حتى لم يستحوا على دمهم بمطالبتنا بالوقوف مع قطر مُتخذين نفس المواقف الخائنة طوال٢٠سنة! بجاحة وسفالة أيضًا. ‏الأزمة مع قطر ممتدة وتعود إلى ١٩٩٥! إذا كنت ترى الصورة منذ عام ٢٠١١، فهي مشكلتكَ أنك قاصر الوعي ومحدود النظر وليس لديك سعةُ أفق! ‏مشكلتك أنت!. ‏قطر بسياساتها طوال ٢٠ سنة الماضية عطلت وزعزعة أمن واستقرار الشرق الأوسط بمغامراتٍ صبيانية يقفُ خلفها ومعها جماهير سكرانة بالشعارات المُعتقة!. ‏الخلاصة:تظُن الشعوب الثَّملةُ والغير واعية أن السعودية جلبت سكينًا لتنحرها! ‏والحقيقةُ أنه مشرط الطبيب ليجري عملية جراحية يستأصل فيها الورم!. ‏فلا تَخَف ولا تفزَع أيها يا جسد جماهيرنا الغوغائية، فأنت في المُستشفى لنُعالجك، ولست في المسلخ لننحرك! الخونة من آل ثاني فقط سيذهبون للمسلخ. ‏أقولُ قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم على أن تقوموا من سكرتكم واعيين، ولرشدِكُم عائدين، ولمجتمعكم عامرين، ولوطنكم محبين، ولله تائبين ومخلصين."
__________________
- "فإذا وقفت أمام حسنك صامتاً .. فالصمت في حرم الجمال جمال." نزار قباني .


دِبلوماسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19 - 06 - 2017, 04:19 AM   #15
الصاحي الماحي
لن اعود ..!
 
الصورة الرمزية الصاحي الماحي
 
تاريخ التسجيل: 08 - 2004
المشاركات: 17,076
اتفق تماما معك ومع كاتب المقال وهذا الموضوع يؤكد ذلك
http://aljsad.org/showthread.php?t=96486
جميع الادلة التي يستند عليها السعوديين والبحرينيين هي تسريبات من عهد حمد
تميم قطر دافعت عننا عندما اتهمنا دشتي بالارهاب ودافعوا عننا ضد قانون جستا وجيشهم حارب معنا ضد الحوثييين لذلك لايمكن ان اصدق اتهامات بدون اي دليل
والذي يجعلني اشك اكثر تسلسل الاحداث العجيب كما ذكرت في ردي السابق وكذلك الهجوم الحقير والمنظم بأتهامات وصلت حتى للاعراض ونحن الذين نعرف ان اعلامنا لم يدافع عن الوطن اي هجمات سابقة سواء من مصر او قطر حمد او لبنان او اي اعلام اخر !
لو رجعت لمواضيعي ستجدني من اكثر المدافعين عن الوطن في احداث متعددة لاستنادها على ادلة واضحة وحقائق ولكن لن اعطل عقلي وادرعم خلف اتهامات بدون ادلة كما اني لن اعطل عقلي واصدق ماقاله الامير محمد بن سلمان مع الشريان بأن الاعلام المصري الذي يهاجمنا هو اعلام الاخونج !! السياسة لهم واليوم يختلفون وغدا يصلحون ولكن لاتفرض علي شي لايقبله عقلي ....!
الصاحي الماحي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19 - 06 - 2017, 04:23 AM   #16
الصاحي الماحي
لن اعود ..!
 
الصورة الرمزية الصاحي الماحي
 
تاريخ التسجيل: 08 - 2004
المشاركات: 17,076
معليش الرابط فيه مشكلة
اسم الموضوع في الرابط والذي يتفق معك ومع كاتب المقال اسمه سوداء اليمامة
تجده بأسمي في المحور
الصاحي الماحي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19 - 06 - 2017, 11:44 AM   #17
خالد خان
Registered User
 
تاريخ التسجيل: 01 - 2008
المشاركات: 1,702
الكاتب الرائع عامر محسن، من القلائل الذين أتابع مقالاتهم السياسية بانتظام.
ولأنه باحث مهووس بالتفاصيل، تكون مقالاته دسمة، وفيها الكثير من المعلومات الموثقة.
وهو هنا في هذا المقال الذي سأدرجه، يجيب على الكثير من التساؤلات حول الأزمة الخليجية.
معلومة: عامر محسن يكتب في جريدة الأخبار الممنوعة في السعودية، ولذلك سوف أضع رابط لمقالاته في فيسبوك.

المقال:

«أزمة الخليج»: أمورٌ خفيّة

حين تراوح التحليلات التي تبحث عن «السبب الحقيقي» خلف الخلاف الخليجي، وما جعله ينفجر فجأةً بهذا الشكل العنيف، بين من يقول إنها بسبب الموقف من ايران و«الاخوان»، ومن يقول إن المسألة تتعلّق بالغاز، وبين نظرية الفدية التي يُقال إنها دُفعت لأطراف عراقيّة، فهذا يعني ببساطة أنّ لا أحد يعرف ما هو «السبب الحقيقي» للخلاف، وما هي الخطّة التي تسير عليها الحملة ضدّ قطر.
يضيف الى تعقيد المسألة أنّ أطراف الحملة ليسوا «صادقين» بالكامل في تعداد حججهم ومطالبهم، فيقولون ما يعتبرون إنّه سيلقى رواجاً في الغرب وصدىً لدى حكوماته ولوبياته (من قبيل دعم «الارهاب» وتنظيم «القاعدة»)، ولا يعبّرون عن مشكلتهم الحقيقية مع الدّوحة. على سبيل المثال، «قائمة الارهاب» الخليجيّة التي تمّ نشرها مؤخراً تستنسخ فعلياً اللوائح التي تروّج لها، منذ سنوات، مؤسسات مثل «معهد الدفاع عن الديمقراطيات» في واشنطن، وتحاول عبرها اقناع السياسيين الأميركيين بعلاقاتٍ بين الدّوحة و«القاعدة» وتوثّق تاريخها (مضافاً اليها أسماء لمعارضين من مصر والبحرين، مقيمين في قطر وقد صدرت ضدّهم أحكام قضائية في بلادهم). ولكنّ الكلّ يعرف أنّ هذه اللوائح هي لـ«إحراج» الدّوحة أمام الغرب، وأنّ «الثورة» الخليجية ضدّها لا علاقة لها بدعم الزرقاوي في العراق أيام الاحتلال الأميركي أو باسترداد وجدي غنيم.
في الوقت ذاته، فإنّ كلّ التحليلات تظلّ ناقصةً ومحدودة القيمة حتّى نفهم الموقف والدّور الأميركي، وهل يوجد أصلاً دورٌ أميركي في القضية؟ هنا الميدان الأساسي للتنافس الخليجي، وهنا الموقف المحوريّ الذي يقرّر كلّ شيء. فلنكن واقعيين، على عكس ما تروّج له وسائل الإعلام السعودية التي تزعم بأنّ قطر تستجدي حماية تركيا وايران، فإنّ واشنطن هي الوحيدة التي تحمي قطر ونظامها اليوم، ولو تغيّر الموقف الأميركي من النّظام فلن تحميه ايران ولا تركيا، ولا حتّى الصّين. لأجل هذا سبّبت «تغريدة» لدونالد ترامب على «تويتر» نقاشاً واهتماماًَ وهلعاً في الخليج أكثر من كلّ ما قيل وفُعل خلال الحملة. (ولهذا ايضاً، لا يهمّ الموقف الذي تأخذه ــــ ايّها العربي ــــ من الأزمة، وكلّ ما نراه حولنا من اصطفاف اعلاميين ونشطاء ما هو الّا عملية إثبات ولاء، لن يقدّم ولن يؤخّر). البعض يقول إنّ هذه الأزمة تقسم الصفّ الخليجي ومنظومة «مجلس التعاون»، ولكنّ لا شيء جديداً هنا، فالمجلس ــــ لو تفحّصت تاريخه ــــ لم يكن يوماً منظومةً موحّدة، والعلاقات بين حكومات الخليج لم تكن يوماً صافية. ولولا الدّور الأميركي الذي يجمع هذه الحكومات في مواقف أساسيّة، ويضع سقفاً للسياسة الاقليمية، لكانت هذه السّلالات لا تزال تتحارب وتتبادل الغزو، كما كان الحال قبل قرنٍ من الزمن، وأبناء العمومة يقتلون بعضهم البعض في صراعات الخلافة.
نظريات مؤامرة
بغضّ النّظر عن التأويلات، فإنّ مقاطعة عدّة دولٍ خليجيّة لقطر تُظهر احتمالاتٍ لمكاسب معيّنة قد تكون في ذهن خصوم الدّوحة، وتعكس عناصر التنافس الخليجي، وإن لم تظهر في واجهة الأحداث. شروط المقاطعة كانت استثنائية في قسوتها وغير متوقّعة، كمثال حظر المجال الجوّي لعدّة دولٍ على الطيران التجاري القطري. هذا لا يحصل حتّى في حالات العداء المفتوح؛ والدّول تسمح لطائرات خصومها المدنية بالعبور في أجوائها حتّى حين تُقطع العلاقات ويُمنع التبادل بين البلدين ــــ وهذا عرفٌ عقلانيّ لأنّه يخدم مصلحة الجميع ويبقي هذه الحاجات الأساسية للناس والتجارة خارج حلبة السياسة. في عزّ أيّام الحرب الباردة، كانت شركات الطيران الغربية تستخدم أجواء الاتّحاد السوفياتي للعبور الى آسيا واليابان (وكانت تدفع رسوماً للحكومة ولـ«ايرفلوت»). حتّى في عزّ الحرب السورية والحملة الخليجية ضدّ دمشق، ظلّت أجواء هذه الدول مفتوحة لعبور الطيران السوري، بل وقامت شركات سوريّة برحلاتٍ الى الامارات ومطار الشارقة.
هناك نظريّة هنا، لا يمكن استبعادها، عن أنّ الحظر يمثّل ــــ من بين أهدافه السياسية ــــ ضربةً للخطوط الجوية القطرية، وخدمةً لخطوط «الامارات» تحديداً. لا يجب التقليل من حدّة المنافسة بين الشركات الخليجية «العالمية» للطيران، وهي ثلاث: واحدة في قطر واثنتان في الامارات، وأنّ التناطح الأساسي هو بين «الامارات» و«القطرية» اللتين تعتمدان نموذجاً مشابهاً وتتنافسان على الخطوط الدولية نفسها تقريباً. من أسباب انخفاض أرباح «الامارات» في السنوات الماضية، على الرغم من انخفاض أسعار النفط وانتعاش صناعة الطيران عالمياً، كان منافسة «القطرية» ــــ وإخراجها من السّوق أو اضعاف نموّها سيمثّل خدمةً حقيقيّة لـ«الامارات». «القطرية» هي الخاسر الاكبر: تضطرّ رحلاتها الآن الى الالتفاف فوق ايران وأخذ طرقٍ طويلةٍ مكلفة، رحلاتها الى افريقيا تحديداً ستواجه مشاكل كبيرة وقد تصبح غير اقتصاديّة، وهذا يعني تأثيراً مضاعفاً لأنّ «القطرية» (كأ«الامارات») تعتمد على «قنوات التغذية» كشبكتها الكبيرة في افريقيا، لملء باقي رحلاتها الدولية. بنفس المعنى، خسرت «القطرية» كامل السّوق السعودي المهمّ وورثته غريمتها، فأكثر السعوديين في السنوات الأخيرة لا يستخدمون شركتهم الوطنية للرحلات البعيدة، بل يختارون بين «القطرية» و«الامارات». بل إنّ خطّ دبي ــــ الدّوحة، الذي أُقفل، كان يُعتبر من الخطوط الكثيفة في العالم رغم مداه القصير، و«القطرية» كانت تجري أكثر من 19 رحلة يوميّة عليه وحده، وهذه كلّها طائراتٌ أضحت فائضة وعليك أن تجد لها مكاناً بديلاً. الوضع المالي لـ«القطرية» أصلاً لم يكن في أفضل أحواله. هذه العوائق الجديدة قد لا تؤدّي الى إفلاسها ولكنّها، على الأقلّ، ستحدّ من وتيرة نموّها وتقلّص سوقها وربحيتها.
بالمعنى نفسه، من الجانب السعودي، هناك «نظريّة مؤامرة» أخرى عن طمع الرياض بغاز قطر لا يجب، ايضاً، صرف النظر عنها. السّعودية تواجه مصاعب مالية ومستقبلاً شائكاً، وطموحات محمد بن سلمان أكبر من موارده، وقد بدأ يفهم بأنه ليس وسعك أن تنفّذ تقشّفاً اقتصادياً، وتبني جيشاً عرمرماً، وامبراطورية اقليمية في وقتٍ واحد. السّعوديّة، الى ذلك، تحتاج الى الغاز الطبيعي بصورةٍ ماسّة ولأسباب متعددة: لزيادة انتاج النفط في حقولها عبر حقن الغاز فيها، لانتاج الكهرباء (والتوقّف عن حرق السوائل عالية الثمن لتغطية الطلب المحلي الهائل)، ولصناعة البتروكيمياويات والمعادن ــــ والبلد لا ينتج غازاً يكفي لتغطية كلّ هذه الحاجات، بينما قطر تملك ثالث أكبر احتياطٍ في العالم. الاستفادة من ثروة الغاز القطري (سواء عبر ضمّ البلد أو عبر تنصيب نظامٍ «صديق») ستعطي دفعةً قوية للاقتصاد السعودي وتُنعش طموحات بن سلمان. غزا صدّام حسين الكويت عام 1990 لأنّه اعتبر أنّ الاستحواذ عليها سيقدّم، دفعةً واحدة، حلّاً لكلّ مشاكله وأزماته. وأكثر زعماء الخليج، وإن لم يقدروا ــــ لأسباب موضوعية ــــ على استنساخ حروب صدّام وجيشه و«ملاحمه»، الّا أن عقليتهم لا تختلف عنه بشكلٍ جذري.
عن الخطاب والنفاق
هناك صنفٌ من النخب العربية لم يعد للنقاش معه جدوى، فهو يملك قناعاً لكلّ موقفٍ محتمل، ينظّر يوماً للواقعية والبراغماتية، ويوماً آخر للحقد الطائفي، ويوماً ثالثاً للديمقراطية وحقوق الشعوب، فهذه كلها لا تمثّل قناعاتٍ أو منهجاً، بل مجرّد أدوات خطابيّة. ولكنّ هؤلاء، على ما يبدو، يحتاجون الى شرحٍ عن الفارق بين «الاصطفاف» و«التبعية». حين تهاجم، مثلاً، الحكم السعودي أو الاماراتي لأنّه تابعٌ لأميركا، ويتآمر ضدّ فلسطين، ويصدّر الخراب والرجعيّة، فهذا موقفٌ واصطفاف. ولكن أن تصمت على كلّ هذا فيما التآمر على فلسطين يجري، وسوريا والعراق واليمن تدمّر، والشعوب تشرّد، ثم تكتشف شرّ السّعوديّة وعمالتها حين تفتح الحرب مع قطر، فهذه تبعيّة، وليست خياراً مبدئياً ولا «واقعية».
بالمعنى نفسه، أن تسمّي مقاطعة قطر «حصاراً»، وتبدي التضامن مع القاطنين فيها فيما شعب اليمن يُحاصر منذ سنوات، ويجوّع وتعمّ فيه الأوبئة، فهذا نفاق (وقطر ليست في حصار، ولن تجوع، ولو اقترب هذا الاحتمال سنقف ضدّه جميعاً). ربّما أنّ حكّام الخليج يثمّنون حيوات العرب بشكلٍ مختلف، ويعتبرون أنّ حياة اليمني أو السوري أقلّ قيمةً من حياتهم، ولكن أن ينساق العربي في هذا المنطق، ويتوقّع من الفلسطيني أو من اليمني أن يتعاطف مع قطر لأنّ الخضار الطازجة قد تنقطع من السّوق عندهم، فهذا مخجل. في هكذا موقفٍ، تحديداً، يجب أن تذكّرهم باليمن وبما فعلت ايديهم، وبأنّ من أصيب بالكوليرا من ابناء اليمن وأطفاله ــــ بسببهم ــــ قد يفوق قريباً كامل عدد مواطني دولة قطر.
الإعلام القطري قد يغيّر لهجته، وقد نشهد مبادرات دبلوماسية في اتّجاهات مختلفة، ولكنّ من يتكلّم عن «عودة قطر الى محور المقاومة» يمزح بلا شكّ. قطر، أوّلاً، لم تكن هناك حتّى ترجع، وإن كان هناك من درسٍ استخلصناه من تاريخنا القريب فهو أنّ الأنظمة التابعة ــــ على اختلاف تلاوينها ــــ ستقف صفّاً واحداً ضدّك في اللحظة الحاسمة، وستستثمر كلّ اختراقات السنوات الماضية في هذا المسعى؛ وأنّ كل من «أتى الى المقاومة» بفضل المال القطري أو تحت إغرائه قد تبعه الى جبهاته حين جدّ الجدّ، من أرفع سياسي الى أصغر إعلامي.
خاتمة
يوجد تفاوضٌ بين قطر وأميركا على شراء 72 طائرة اف ــــ 15، بقيمة 21 مليار دولار؛ ابتدأ الكلام عنه في أواخر أيام باراك اوباما وقد عرض دونالد ترامب على الدّوحة، مؤخّراً، تحويله الى عقدٍ مبرم. تشبه هذه القصّة الصفقات السعودية، بمعنى أنّ السعر مبالغٌ به بشكلٍ كبير (حين يُقارن بصفقات عالمية أو بالثمن الذي تباع به هذه الطائرات لسلاح الجو الأميركي)، ولا أحد يفهم كيف ستتمكّن دولة بحجم قطر من استيعاب كلّ هذه المعدّات واستخدامها، أو حتّى الهدف من اقتنائها (بلدٌ مثل العراق، أكبر بكثير من قطر، يحتاج الى سنوات طويلة لتدريب وتنشئة كوادر تقدر على استيعاب ثلاثة أسرابٍ حديثة).
عدد الطائرات في هذه الصفقة يفوق أضعافاً عدد الطائرات المقاتلة التي تعمل حالياً في سلاح الجوّ القطري، وهي ربّما كانت ما أشار اليه دونالد ترامب خلال قمّة الرياض، حين تكلّم عن أنه سيبيع قطر «الكثير من الألعاب اللامعة». شركة «بوينغ» تقول إن الصفقة ضرورية لاستمرار خطّ انتاجها في ساينت لويس، بعد أن توقّف الجيش الأميركي عن شراء المقاتلة وانصرف الى نماذج أكثر حداثة. بمعنى آخر، بعد كلّ الكلام عن الحصار والمقاطعة وتغيير النّظام في الدّوحة، والتراشق واستعراض الأحقاد الاقليمية، والتنظيرات عن ضرورة الإصطفاف مع هذا الطرف أو ذاك، فإنّ مفتاح الأزمة قد يكون في صفقةٍ بعشرين مليار دولار، و15 ألف وظيفة في ولاية ميسوري.

الكاتب: عامر محسن

وهذا رابط لمقاله في فيسبوك:
https://www.facebook.com/permalink.p...03771276468518
خالد خان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19 - 06 - 2017, 02:42 PM   #18
شمس العبدلية
Registered User
 
تاريخ التسجيل: 11 - 2016
المشاركات: 80
مقالة عامر محسن، فيها نوع من الصحة والتحليل الدقيق
شمس العبدلية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20 - 06 - 2017, 02:58 PM   #19
خالد خان
Registered User
 
تاريخ التسجيل: 01 - 2008
المشاركات: 1,702
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شمس العبدلية مشاهدة المشاركة
مقالة عامر محسن، فيها نوع من الصحة والتحليل الدقيق
بغض النظر عن الاستطرادات في المقال، فإن عامر يصل إلى نتيجة واضحة، وهي أن لا شيء واضح في هذا الخلاف، وأن كل التحليلات والمقاربات ماهي إلا تخمينات ورجم بالغيب.الشيء الوحيد المؤكد هو أن هناك صراع على النفوذ بين الأسر الحاكمة في البلدان الثلاثة: السعودية والإمارات من جهة، وقطر من جهة أخرى.
أما الشعوب فهي كالعربات التي تجرها خيول (حسب توصيف توماس كارلايل)، وأينما اتجهت الخيول تبعتها العربات (أي الشعوب)، ولكن الخيول في هذه الحالة ليسو العظماء والأنبياء حسب تصور كارلايل، بل الساسة وشيوخ القبائل، ولو جمحت الخيول نحو الهاوية فسوف تتبعها الشعوب حتماً إلى حتفها.
لسوء الحظ..هذه سنة كونية.!
خالد خان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28 - 06 - 2017, 09:20 AM   #20
تاناباي
Registered User
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2005
المشاركات: 549
إنّ المقاطعة بين دولة أو دول عربية لدولة أو لدول عربية لا تحتاج لمبرّرات بل إنّ المصالحة بين دولة أو دول عربية تحتاج الكثير من المبرّرات (هذا رأيي). ولكن ما يشغلني هو تخلّف الكويت وعُمان عن المقاطعة فهذا التخلّف يُضعف الإجماع الخليجي ولو رمزيّاً رُغم أنّه لو تمّ فإنّه يعطي النتيجة المعروفة لكلّ إجماع عربي وهو (الفشل). الأمر بالنسبة لي غامض ولديّ فضول لمعرفة أسباب تخلّف الكويت عن الإجماع الخليجي إضافة إلى فضول آخر لماذا لم يتمّ الإشارة إلى إغلاق القاعدة العسكرية الأمريكية في مطالب الدول المقاطعة؟ أرجو ممن لديه العلم والعزم تفسير هذين الأمرين وشكراً.
__________________
الغباء كالبغاءـ والبغاء غباء
تاناباي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أنشر الموضوع..


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تحويل هجري ميلادي - ميلادي هجري
سنابكم سناب شات دليل سناب تشات

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:22 AM.


Powered by: vBulletin
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO (Unregistered)
جميع الحقوق محفوظة لجسد الثقافة
المشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة رأي الموقع
Supported by: vBulletin Doctor