جسد الثقافة  



العودة   جسد الثقافة > المنتديات العامة > جداريات

جداريات كتابات الاخرين الذين تعبوا من المسير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 19 - 06 - 2012, 01:33 PM   #1
مَلامح
" كُل يوم هو في شأن "
 
الصورة الرمزية مَلامح
 
تاريخ التسجيل: 06 - 2012
الدولة: الأرض
المشاركات: 302
تفاصيل !

#


نحُلم !
حياة مختلفة، وطن ، أصدقاء ، صدفة ، فكرة ،غلاف ثمين ، واجهات مائلة نحونا ، طرقات ، وجوه ، تحية ، موعد أخر ، يقظة ، هم .... نهاية حادة .

نسقط !
نلعن الكثرة الفارغة ثمّ نتحوصل داخل الوحدة .

نصمت !
مجرد ممارسة لشيء جديد .
مَلامح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19 - 06 - 2012, 01:59 PM   #2
مَلامح
" كُل يوم هو في شأن "
 
الصورة الرمزية مَلامح
 
تاريخ التسجيل: 06 - 2012
الدولة: الأرض
المشاركات: 302
-





يومًا ما..
لم يكن هناك شيء يذكر ، فقط فراغ ومدارات خاوية من العابرين .
لم تكن الأشياء موجودة على هيئة تستحق منّا الوقوع في ممارستها .
كنّا نبتسم لإن ذلك يحدث حقًا ، ولإن الرغبة في داخلنا تفعل ذلك بعفوية كاملة ، بجدية السعادة دون أية مطامع ندس من خلفها الحزن .
و نظهر كأن شيء لم يكن !
مَلامح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26 - 06 - 2012, 01:48 AM   #3
مَلامح
" كُل يوم هو في شأن "
 
الصورة الرمزية مَلامح
 
تاريخ التسجيل: 06 - 2012
الدولة: الأرض
المشاركات: 302
في رواية أخرى : مسائل !

مسألة عابرة .. تخصم من أفكارنا الكثير وتشغلنا في وقت التفكير المزدحم ولربمّا تلك المسألة العابرة تنتهي فقط إلى الفراغ .
مازلنا نسقط بعض الأصفار من حساباتنا هذا الشيء أعترف أني مازلت أفعله بسبب الشخص القريب صاحب تلك المسالة .
أحيانًا أود الوقوف بمنتصف الطريق و كأني تجاوزت نصف مرورها الذي اقتطعته من ذاكرتي ، أن أترك هذه المسالة تقف بثبات حتى أعبرها أنا أولاً و أقرا تفاصيلها مرارًا .
ولن أغفى عن تجاهل بعض الأشياء وعدم التدقيق على أجزاء أخرى فأنا أيضًا ليّ حق بوجود بعض المفأجات لأن وجودها مهم جدًا ، مُلهم لولادة فكرة !
غالبًا نحن نبدأ أعمالنا وتصوراتنا بأفكار بسيطة مهما كان إلمامنا بذات الموضوع
هذا لا يكفي لإنه لابد أن تسقط علينا فجأة فكرة جديدة تتيح لنا القيام بوثبة مختلفة تختزل عنّا مسافة طويلة .
و أعود .. تلك المسالة العابرة أضيف إليها جازمة أن هذا الجزء في حياتنا هو أصعب ما قد نمّر به .
عندما أستيقظ على هذا بعض حين ، كأنه و بغمرة انشغالي صفعني أحدهم على وجهي ، تلك الصفعات مؤلمة جدًا وغالبًا ما يصاحبها القدر بأن نكون وحيدين بأضعاف كثيرة .
وأن كل من هم بجوارنا يصعب عليهم معرفة ذلك ،لن يدركوا الأمر لإن كل شيء بداخلنا سيبقى مهما حدث لن نستطيع البوح بكل مانريد ، ولن يفهم الآخرين ذلك بسهولة
امممم هناك مسالة أخرى يغفل عنها أحبابنا " الآخرين "وهو أن أكتافنا تفتقد أيديهم بكل خطوة
وقلوبنا تتوق لبسمة تعلو شفاههم بصدق و تكون كـ الماء العذب لـ أرواحنا .

لقد رأيت طبع ينتشر كثيرًا فيما بيننا نحن البشر الذين نقف يومًا في احتياج وفي وقت آخر نكن نحنُ الآخرين بالنسبة للبعض
هو أننا قد نسهى عن الإهتمام بمن نحب أو حتى بمن نعرفهم بعلاقة تشبه ما بين ماء و ورقة علاقة سطحية
لكن نضع كل لك جانبًا و نقول : ليسوا بحاجة لنا الآن !!
إذن لتتبعوا سؤال أخر خلف ذلك : هل لدينا يقين تام بذلك !


.

.

.

أحتاج وقتًا كي أعود لإتزاني مجددًا .
مَلامح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01 - 07 - 2012, 06:14 PM   #4
مَلامح
" كُل يوم هو في شأن "
 
الصورة الرمزية مَلامح
 
تاريخ التسجيل: 06 - 2012
الدولة: الأرض
المشاركات: 302




كنّ متشائمًا ..
أبقى على طرف الحياة كأنك معلقًا فيها برأس دبوس ، تشحذ من الآخرين همّة البلوغ و زاوية الترقب
تخاف الخطوة ما بعد قدمك، و مابعد نَفَسك ، مابعد أصابعك !
تتقلب في فراغ أجوف ، صداه مستاء جدًا و ينشز في أذنك بصوت أسود شرير !



-
كن متشائمًا كأنها ليلتك الأخيرة ..
أحبابك يبكون ..
و أنت تفكر بأنك نسيت أن تغلق صنبور الماء خلفك ..
تركت رسالة وحيدة في بريدك ..
و أضعت بعض الفواتير ..
و نسيت أن تصرف لصديقك " بدل صداقة "
و .... لم تقل في أخر مكالمة : أحبك !


-
أنت تعرف جيدًا بأن نهارك لم يكن أسودًا ، و ليلك لم يكن مظلم حتى أن خيط ضوء لاترى فيه
أنت تعرف جيدًا بأنك تغمض عيناك آنذاك !

-
كنّ متشائمًا
أقرضني بعض السواد !

-
أنا مستعدة لكي أتسلل إلى مدينتك، أسرق الحياة منها و أقتلك
و أترك ورائي تربة صالحة للموت .. لـ تشاؤمك !


-
يا صديقي المتشائم : نسيت، أنا أحبّك.

مَلامح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 07 - 2012, 12:40 AM   #5
مَلامح
" كُل يوم هو في شأن "
 
الصورة الرمزية مَلامح
 
تاريخ التسجيل: 06 - 2012
الدولة: الأرض
المشاركات: 302







تلك الفجاءة سقطت على رأسي و حطمت اللحظة السائرة فيه
مازلت أفكر فيها .. إن ما أصابني منها يتعدى ألمه عمق النسيان
ينقش على ذاكرتي جروح أخرى ممتلئه بتفاصيلهم !

...


تلك ، كسرت على رأسي عدة هموم !
مَلامح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 07 - 2012, 01:13 AM   #6
مَلامح
" كُل يوم هو في شأن "
 
الصورة الرمزية مَلامح
 
تاريخ التسجيل: 06 - 2012
الدولة: الأرض
المشاركات: 302
عين لا ترى !

-


أعمارنا تتكسر، وكل عمر يقترب من الآخر يصرخ في فراغه حتى يتصدع من قوته !
لإنه في الوقت الذي نجرب به نحنُ أن نعيش كنّا نخسر فرصة آخرى مقدمة لنا كيّ نعيش بالحقيقة كاملة .
استهلكنا الكثير من العمر ..
استعرت أوقاتنا بالإنتظار الذي في كل لحظة تزيد حدته ويزداد قربه!

أحببنا الأشياء المعرفة بـ (ال) وتناسينا أن معظمها تتحرك بلا إرادة منّا
( الحب ، الصبر، الإنتظار ، الذاكرة، الوقت ، الآن بكل مايحدث فيه ..إلخ .



- طيب!


أردت القول بأن هذا يكفي ..
أنّي بحاجة إلى كل هذ الوقت الذي يتصبب من عمري في انتظارات جافة ، في مسافة وصل لا تتقلص و تخبأ أطرافها تحت قدمي .
أو حتى ذاك الذي يتساقط مِنيّ بالوقوف مائلة !
أحتاج أن تأتي إليّ كل ثانية سليمة .



- ................... هناك قطعة موت على كتفكِ !
مَلامح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 07 - 2012, 02:12 AM   #7
مَلامح
" كُل يوم هو في شأن "
 
الصورة الرمزية مَلامح
 
تاريخ التسجيل: 06 - 2012
الدولة: الأرض
المشاركات: 302
مكالمة مجهول قصيرة !





احترت في بعض الأفكار المتعرجة ..!


لما نستحضرها بهذه الطريقة ،أجزم أنها ليست لـ خلل عقلي ، ولكن في الأمر ثقوب تسرب لك الحيرة والظن حيال تلك الطريقة!

عادة قد تحتاج إلى جانب كل فكرة إلى ( شرح مفصل + تفسير نية + توضيح نظرة ) ومن كل هذا ترجو أن يفهم الشخص المقابل تلك الفكرة
بالرغم من أن الفكرة لك و النية هي مادفعتك لخلقها و السبب شيء يتعلق بك بصورة رئيسية ، إلا أنه من النادر أن ياخذ الآخر بكل ماتقدمه
أن يصدقك في أمر يخصك !

ربمّا في الأمر ثمّة عادة تعلقت بنا نتيجة كثرة التصاق البعض بكلام مغاير للنية تمامًا.
و أنّا لا نكتشف ذلك إلا بعد وقت متأخر ، بمحض صدفة أو عند زلة لسان !

لكن لا أظن أنه من المفترض أن تلغي الكثرة الأشياء الجميلة والإنسانية فينا .
أليس كذلك !



طوط .. طوط ..
مَلامح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11 - 07 - 2012, 02:35 AM   #8
مَلامح
" كُل يوم هو في شأن "
 
الصورة الرمزية مَلامح
 
تاريخ التسجيل: 06 - 2012
الدولة: الأرض
المشاركات: 302
 









صخب يا صديقي هو اللقاء!
كُل الأحاديث تُقال مكررة ، مستهلكة بذات الطريقة ، لكنّا نتناولها كـ مرة أولى و بـ لذة مختلفة! ولكن سأخبرك بأمر جديد
بحكاية قديمة تتثاءب في رأسي ومشهد مشرد ينوي السكن فيك.
بالحب الذي ينام في داخلي ، و يحلم بي داخلك..
فـ أتلمس وجودي و أتفقد مكان قلبي ، وأسير في أرجائك حافية وكأن قدمي تطىء الجنّة.
هناك على مقربة من قلبك.. أعرج إليك بـ حب وفي داخلي سماوات بيضاء توصي الغيم بك و تنثر نجومها على أرضك لتتوسد الضياء .
ما كنت قبل ذلك سوى مساحة فارغة تخبىء نتواءت الشوق بصمت ، و تعقد للقاء انتظار طويل .

.
.
.

ثم إن جوارك يسرق صوتي.. !
ويتكور من أجله فمّي كـ حبات توت بري ، ويطلق أحاديث معقودة بالحب لا تنتهي، ولا شيء منها يسقط على مهل !
ثم إنيّ .. أحبك.
مَلامح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11 - 07 - 2012, 03:02 AM   #9
مَلامح
" كُل يوم هو في شأن "
 
الصورة الرمزية مَلامح
 
تاريخ التسجيل: 06 - 2012
الدولة: الأرض
المشاركات: 302


/






كل يوم لنا أمنية ، يا لهذا الزمن يثير أفكارنا بإستمرار !

مَلامح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11 - 07 - 2012, 06:09 AM   #10
مَلامح
" كُل يوم هو في شأن "
 
الصورة الرمزية مَلامح
 
تاريخ التسجيل: 06 - 2012
الدولة: الأرض
المشاركات: 302
/


نسيت.. في جيبي قصيدة لك .
مَلامح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أنشر الموضوع..


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تحويل هجري ميلادي - ميلادي هجري
سنابكم سناب شات دليل سناب تشات

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 09:44 AM.


Powered by: vBulletin
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO (Unregistered)
جميع الحقوق محفوظة لجسد الثقافة
المشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة رأي الموقع
Supported by: vBulletin Doctor