جسد الثقافة  



العودة   جسد الثقافة > المنتديات العامة > مقهى الجسد > على الطاولة

على الطاولة صندوق الحكايات , أحاديث الأصدقاء , يوميات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 14 - 02 - 2017, 08:25 PM   #2011
العاشق الدمشقي مهند
تحت الجفنين المُنسبلين
 
الصورة الرمزية العاشق الدمشقي مهند
 
تاريخ التسجيل: 07 - 2012
المشاركات: 2,384
العاشق الدمشقي مهند غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24 - 02 - 2017, 03:46 PM   #2012
العاشق الدمشقي مهند
تحت الجفنين المُنسبلين
 
الصورة الرمزية العاشق الدمشقي مهند
 
تاريخ التسجيل: 07 - 2012
المشاركات: 2,384
كنت أكتب بالنار
أضيء و أحترق
كان عليّ أن أتوقّع حين أكفّ عن الكتابة
كيف سأختنق
إنّ الشّعر مسألةٌ لا يجيدها أكثرنا
يُعذر من افترى عليه
فقط إنْ جُنّ
أو عشِق
العاشق الدمشقي مهند غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19 - 04 - 2017, 09:39 PM   #2013
إبنة السماء
من نار وثلج ونور!
 
الصورة الرمزية إبنة السماء
 
تاريخ التسجيل: 06 - 2012
المشاركات: 1,214
..
مأساة

ان تحب ..
هو فعل مجازي ..
كان تموت من مادة كيماويه ..
او من انفجار لشخص ارهابي ..
او حتى من لسعة نحله !
الم تعلم ان لسعة النحله احيانا
تكون قاتله اكثر من رصاصه ..
..

العهد الجديد!

الحب لا يموت
مهما تم انكاره او اضطهاده
او حتى تعذيبه ..
مثلا
انتزع عيناه ..
اسلخ جلده ...
حاول بكل اساليب المجانين قتله
وصدقني صدقني بعد خبره اعوام معه
انه سيكبر ويتضخم ..سيتمدد بكل انحاءك
ولو نوى ان يرد لك الصاع بصاعين
حذاءه ستنظف ..
وعقاب لك ستكتب على اللوح الف مره
انك متأسف!
سترتب له بيته لاعوام
وتربي اولاده واولاد اولاده
ستطهو له ليأكلك
وتغني له لينام ..
ويا ويل ويلك ..
لو رأك بالمنام !!!

..

جبروت!

قرأت ذات يوم ..
ان جميع الابطال في الروايات
قد قتلهم شي سخيف
ذبابه مثلا ..
او حتى صخره!
فما العيب لو قتلك شئ عظيم
كالحب!!!

..

خيانه!

ان احب عيناك اكثر منك !
ابتسامتك اكثر منك!
صراخك اكثر منك!
طولك, وزنك ,شكل شعرك
سجائرك , كوب شايك , طعامك
قصصك , احاديثك , احلامك ,صوتك!

احبهم جميعا اكثر منك!

..

اريد ان اقول لك بكل بساطه كل عام
وانت بخير ..
كل عام وانا بخير
كل عام وجميعنا بخير هههه

..

وبحبك قد عنيا ,,
حتى اكتر منها اشويه !!

اصبر اجبلك اغنيه


رغم كل شي هيصير انا بحبك ..
بحبك!!
__________________
عيناك داري
إبنة السماء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21 - 04 - 2017, 11:05 AM   #2014
العاشق الدمشقي مهند
تحت الجفنين المُنسبلين
 
الصورة الرمزية العاشق الدمشقي مهند
 
تاريخ التسجيل: 07 - 2012
المشاركات: 2,384


كون الله لو السنة
ننجمع انت وانا
العاشق الدمشقي مهند غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26 - 06 - 2017, 02:32 AM   #2015
العاشق الدمشقي مهند
تحت الجفنين المُنسبلين
 
الصورة الرمزية العاشق الدمشقي مهند
 
تاريخ التسجيل: 07 - 2012
المشاركات: 2,384
بعيداً عن الشعر
بعيداً عن يديك و أن تُخاصرين نفسك
كأنّ حوضك حوض ماء لا تريدين أن يفيض
كأنّ خصرك طيراً حذّرتك العرّافات من أنه سيطير
أو كأنّك تُحصين انتصارات بياضك من السّرّة إلى الغرّة
و تقسمين موتي بمنتهى الدقة على مئة و سبعين سانتي
ثلثين و ثلث !


به , بحذافيره يعايدني ..
" أبيض جداً على صدره ثلاث جوريات حمر "
كل قميص نوم و أنت بخير !
هذه طريقة جسمك عندما يعرّش على كتفي
شجيرة ياسمين مالها جذور

تفتعلين المشاكل
تُغرقين عينيك بدموع لا ضمير لها
تذهبين مع أحزان غريبة إلى مقاه لا يعرفك نادلوها
تخونينني مع أشخاص لا أسماء لهم ولا بصمات
تلوكينهم كاللّبان حتى ينفق سكّرهم عن آخره
ثم ترجعين إلي بأهداب مبلّلة و أسنان منخورة
كيف وقعت في حبّك يا ثعلبة !


في العراق
يصنعون هذه الأيام
أغنيات على مقاسك
من خوخك و رمانك و إجاصك
" انطيني وعد للموت " يا لبأسهم !
لديهم حِرفة غريبة
يعجنون الحبّ مع الحزن كأنه الكعك باليانسون
شيء ساحر أن تخوض غمار كحل عربي عتيق في عينين قُرشيتين
عينان جاهليتان ..
برمال و سيوف و خناجر
بخيام و تمور و معلقات
بآلهة لا عدد لها
عينان تقتتل القبائل فيهما على مَهرٍ و مُهرٍ
و تتحالف على موضع شفتيك بالنرجيلة


هناك من يرعى الخيول البرية
هناك من يربّي الفهود الإفريقية
هناك من يدجّن الأسود ملوك الغابة
و لكن لم يظهر بعد على شاشة الناشونال جيوغرافيك
واحدٌ مثلي ..
يغامر بحياته ليربّي أشرس ما عرفته البشرية
بهاتين اليدين الناعمتين اللتين أكتب لك فيهما أرق العبارات
كنت أرعى أعنف ما عرفته المغول و الغجر و الشركس
بهما غسلته و نشفته و نمت معه على وسادة واحدة
غير عابئ بأنّي قد أفيق في أحد الايام
لأجده قضم أصابعي أو معصمي
أو أضرم بي في نوبة جنون و بنفسه النار
إنّ أحداً لن يكون بوسعه تخيّل استحالة أن تربّي شعر امرأة !
بوصة ..
بوصة ..
حتى تصير أي خصلتين فيه سلكين عاريين في قنبلة موقوتة
قد تحيل حياتي كلها إلى غِمار
" غمار قمح يا شقرائي "
العاشق الدمشقي مهند غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06 - 08 - 2017, 07:47 PM   #2016
العاشق الدمشقي مهند
تحت الجفنين المُنسبلين
 
الصورة الرمزية العاشق الدمشقي مهند
 
تاريخ التسجيل: 07 - 2012
المشاركات: 2,384
فجأةً " فيلم " يدمر ثقتك بألا دموع في عينيك

https://youtu.be/0-dOzUNlwRw
العاشق الدمشقي مهند غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30 - 08 - 2017, 10:49 PM   #2017
العاشق الدمشقي مهند
تحت الجفنين المُنسبلين
 
الصورة الرمزية العاشق الدمشقي مهند
 
تاريخ التسجيل: 07 - 2012
المشاركات: 2,384
https://www.youtube.com/watch?featur...&v=iRpU6BPkYjE

تهزمني النجوى و أنا ند فرسان
العاشق الدمشقي مهند غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03 - 09 - 2017, 02:16 PM   #2018
العاشق الدمشقي مهند
تحت الجفنين المُنسبلين
 
الصورة الرمزية العاشق الدمشقي مهند
 
تاريخ التسجيل: 07 - 2012
المشاركات: 2,384
يوميات طبيب نفسي

" إنها تضحك لي .."

من اللحظة التي تقع عيني على عيونه و هو بعدُ جالسٌ في غرفة الانتظار ، أستطيع أن أتخيل وضعه العام . إن كان سيضحك أم سيبكي ، إن كان سيخبرني عن تمارينيه الرياضية اليومية و ذكرياته اللطيفة مع أمه ، أم سيتذمر من سلوك أخوته الأصغر سناً الذين لا يهتمون لأمره و هو السبعيني الذي بقي وحيداً بعد موت زوجته منذ سنين بعيدة .

قد أتجرأ و أقول أنني صرت أعرف جيداً بعض مفاتيح قلبه ، كيف الدخول و من أين الخروج ، و صرت أستطيع فهمه بدون كثير عناء و خصوصاً أنه يزورني مرتين أو ثلاثة في الشهر الواحد .

هو رجل بسيط جداً ، مريض نفسي مزمن لكنه مستقر على وضع عام جيد بوجود قائمة من أربع أدوية و متابعة طبية قد تجاوزت الربع قرن .

لكن هذا الرجل و رغم سنيّه التي تجاوزت السبعين بقليل ، يظهر أكثر شباباً بكثير حتى أننا لا يمكن أن نتوقع عمراً له يتعدى الستين سنة ، أمرٌ تساعده عليه كما أتوقع أصوله الأسيوية التي لا تشيخ بسرعةِ شعوب الغرب .
و هو يعرف ذلك الأمر و يفخر به و يعتبره مصدراً أساسياً من مصادر رفع المزاج و التفاؤل و الإيجابية رغم ميله الدائم للحزن و للعب دور الضحية .

اعتمدتُ على علاقته الطيبة مع جسده الشابّ رغم العمر لأذهب إلى الجانب الأكثر رقة في شخصيته و هو علاقته مع النساء . فلقد أخبرني في بداية زياراته لعيادتي بوجود إمرأة خمسينية تبتسم له من على الطاولة المقابلة في المقهى الذي يرتاده بشكل يومي ، الأمر الذي جعلني أعتمد على هذه المعلومة لتكون المفتاح الضروري و القرش الأبيض الذي سأعتمد عليه في تشجيعه و تغيير مزاجه عندما تمر عليه أيام الحزن و الوحدة و القحط النفسي الأسود .

صرت أنهي كل زياراته بهذا السؤال :" و كيف حال المقهى و كيف حال تلك المرأة التي تبتسم لك ؟"
لتتغير ملامح وجهه مهما كان حزيناً و مكتئباً و يبدأ بسرد القصة من جديد و كأنه يرويها للمرة الأولى ، مندهشاً متداخلاً مع تفاصيل الحدث و كأنه يتفتح الآن بعد ظلمة ، و كان بالطبع يبدأ جوابه بالجانب المكرر و هو : "آه نعم هناك إمرأة تجلس دائماً قبالتي في المقهى ، تبتسم لي ..و. !!" لينهي الحكاية بنهايات مختلفة كل مرة ، كهذه النهايات :

" إنها تضحك لي .. و تطلب مني أجلس بجانبها ثم نتحدث عن حياتنا "
أو
" إنها تضحك لي .. و تحمل فنجانها و جريدتها و تأتي نحوي "
أو
" إنها تضحك لي ... ثم تتجه نحوي و ترمي على طاولتي ورقة مكتوب عليها رقم هاتفها الذي لم استخدمه و لا مرة حتى الآن لأني لا أريد ازعاجها "
أو
" إنها تضحك لي .. رغم وجود رجل آخر على طاولتها .."
أو
" إنها تضحك لي .. و تطلب من النادل أن يطلب لها رقم هاتفي ، أو أن يعرف إن كنتُ متزوجاً أو أعزباً "
أو
" إنها تضحك لي .. من خلف جريدتها .. أو مرآة مكياجها و هي تتجمَّل لأجلي "

و لنا أن نتخيل أجوبة لا حصر لها على سؤالي عن تلك المرأة .

لا أعرف إن كانت تلك المرأة حقيقة أو وهماً ، لا هي و لا حتى المقهى اليومي و فنجان القهوة و النادل و الجريدة ، لكنني أؤمن و بشكل لا يخالطه شك و لا ريب أن وجودها في حياته الحقيقية -أو الواهمة - هو أمر مفيد لدرجة قد تتجاوز الدواء و الأطباء .

إن سعادته الكبرى و هو يتحدث عنها لا يمكن تخيلها ، حتى بتّ أنا بالذات أتذكر السؤال و أنسى أو أتناسى القائمة الطويلة المختلفة المتناقضة من الأجوبة ، فأي معنى لمعرفة الحقيقة من الوهم أمام تلك النشوة الساطعة التي تشرق خلف جبال عينيه المتعبتين ..إنه لا معنى للحقيقة أمام تلك الأوهام التي تحمل سقف الحياة الهش المتداعي بأعمدة " وهمية "من حب و نشوة و خيال و أمل .
يبدو أنه هناك "وهم حقيقي" لا يعادي الحقيقة و لا ينفيها ، بل قد يكون ضرورياً أكثر منها ، لاستمرار هذه الحياة المفرطة في "حقيقتها" القاسية و المخيّبة .

د. رفيف المهنا
العاشق الدمشقي مهند غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13 - 10 - 2017, 08:07 AM   #2019
العاشق الدمشقي مهند
تحت الجفنين المُنسبلين
 
الصورة الرمزية العاشق الدمشقي مهند
 
تاريخ التسجيل: 07 - 2012
المشاركات: 2,384
https://m.youtube.com/watch?feature=...&v=c-puuktDaUE

تؤذيك الرهافة ناسياً أن أهم صفات الشفرة (الرقة)

العاشق الدمشقي مهند غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13 - 10 - 2017, 12:04 PM   #2020
العاشق الدمشقي مهند
تحت الجفنين المُنسبلين
 
الصورة الرمزية العاشق الدمشقي مهند
 
تاريخ التسجيل: 07 - 2012
المشاركات: 2,384
https://youtu.be/5Ngtt3jgrWI
العاشق الدمشقي مهند غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أنشر الموضوع..


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تحويل هجري ميلادي - ميلادي هجري
سنابكم سناب شات دليل سناب تشات

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:55 PM.


Powered by: vBulletin
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO (Unregistered)
جميع الحقوق محفوظة لجسد الثقافة
المشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة رأي الموقع
Supported by: vBulletin Doctor