جسد الثقافة  



العودة   جسد الثقافة > السَّرد، الفِكر، والإعلام > مكتبة الجسد

مكتبة الجسد كتب واصدارات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 05 - 02 - 2010, 11:59 PM   #41
سريالي
خاضع للإشراف الوقائي
 
الصورة الرمزية سريالي
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2007
المشاركات: 1,625
لا أعلم فيما إذا كان لدي محامون ، ليس هناك قرائن حاسمة ، و لكن جميع الوجوه من حولي غير ودية ، و معظم الأشخاص الذين أقابلهم و أراهم دائما في الممرات لهم سيماء نساء بدينات طاعنات بالسن ، و بمآزر زرقاء شاسعة مخططة باللون الأبيض، و ضيقة من ناحية البطن ، و ترتعش مع تيار الهواء إلى الأمام و الخلف.
لا أعلم فيما إذا كنا جميعا في قاعة محكمة . بعض الإشارات تدل على ذلك ، و غيرها تنفي.



أخبرني : إذا لم تكن هذه قاعة محكمة ، لم أنا أبحث عن المحامي ؟. أنا أبحث عن المحامين دائما ، و أشعر بالحاجة لهم في كل الأمكنة ، و ليس في قاعة المحكمة و حسب.


من قصة المحامون
ترجمة /صالح الرزوق
سريالي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06 - 02 - 2010, 04:00 PM   #42
أحمد الحقيل
---
 
الصورة الرمزية أحمد الحقيل
 
تاريخ التسجيل: 05 - 2009
المشاركات: 369
شكرا على الترحيب يا سريالي .. لي الشرف يا باشا .


كنت قد قرأت رسالته للوالد بعد أن بلغت في حياة كافكا نقطة بعيدة ، فتمكنت حينها من تركيب النقاط على الحروف بطريقة فتحت لي كثيرا من أبواب الفهم لشخصية كافكا وما يحيط به .
أكثر نقطة تؤزم كافكا الكاتب والشخص ؛ هي مفهوم السلطة ، المفهوم المعقد .
ما هي السلطة ؟! ، وكيف يخضع لها الآخرون ؟! ، وما هي حدودها ؟! ، وما كيفية التحرر منها ؟! ، وهل هي إلزامية أم اختيارية ؟!
كافكا يقول بأن كل ما كتبته هو موجه لك ، اي الوالد ، إذ ان الوالد يمثل مفهوما مهما في فكر كافكا ، وهو السلطة ، الأب بدأ يخرج من كونه أبا ليأخذ بالتدريج مساحة أكبر ، إلى ان أصبح رمزا للسلطة في كل مكان من حياة كافكا ، السلطة التي تجعله يرضخ لها بشكل أو بآخر ..
فهو مثلا كان مقتنعا في شبابه بأن الزواج سيخلصه من سجن العائلة كما يزعمه ، ولكنه مقتنع بان الزواج سيكون سجنا آخر .. ولذا يرفض قائلا : ( إنني لن اكون عبدا للسلطة ، حيث يقبلها الآخرون كشيء بديهي )
المضحك في الأمر أن كافكا يعيش هذه الوهم ، وهم أنه لم يخضع للسلطة ، بينما هو في الحقيقة لا زال يخضع لسلطة الاب أولا ، ولسلطة الادب كما يسميه ثانيا ، ولسلطة الوظيفة ثالثا .. السلطة تتحكم به تماما ، فتراه يجسد بكل سخرية ما يقوله هو دائما عن الذين يخضعون للسلطة ، أنهم لا يعلمون ذلك عن أنفسهم !
ولذا فهو يقرر بأن سلطة الأب المتعسفة يخضع لها الطفل لبقية حياته ، إذ أنها تصبح جزء تكوينيا من شخصيته ، قد يستطيع السيطرة عليها ، أو الهرب منها ، ولكنه لا يمكن أن يلغيها ، فآثارها ستظل كامنة فيه .
يجب على الأب أن لا يشعر ابنه بالذنب والعجز في وقت واحد .. فالشعور بالذنب جراء الخطأ يفقده إحساسه بالقدرة على المسؤولية ، ولذا يشعر بالعجز الكامل أمام قلة حيلته .. وبالتالي يكون مضطرا للخضوع أمام السلطة المعاكسة لأنه لا يجد منفذا غيرها .
فليس مهما ما هي الطريقة التي تربي بها ، المهم كيف سأتفاعل أنا معها .. عندما أكون طفلا ضعيفا حساسا لا يجب أن تحملني فوق طاقتي بتربية تقيمها على أساس الشدة والحزم بحسن النية ، فليس مهما كيف سيخيب ظنك بي ، إذ لن استطيع إرضاء غرورك أبدا ، بل المهم كيف تربيني بالطريقة التي لا تقضي على شخصيتي وتسحق ثقتي وتفضح لي عجزي .
أن يشعر الأب بفقدان ثقته في ابنه ، وأن يشعر الابن بذلك ؛ فهو كمن يسلب القلم من الكاتب ، ويترك الأفكار طريدة في مخيلته الضائعة .. فالطفل في سنواته الأولى يكتسب قوته من والديه تحديدا ، وليس من خبراته المعدومة أو من نتاج معلوماته الضحل ، وعندما يمتنع الأب من إعطاء هذه الثقة للابن فإنه يفقدها هو بدوره .
لأنه ينظر إلى الاب كمثال على صحة القرارات والأفعال والآراء ، وبالتالي يعتبر طريقته بكل ما فيها هي الصحيحة ، وأنه لا شيء يعارضها .. وعندما يصدمه الأب بحقيقة أنه لا يثق برأيه وحكمه عن طريق تخطيئه ؛ فإن الابن يتملكه شعور قوي - حتى وإن لم يأخذ برأي الأب - أنه على خطأ لأنه لم يكتسب ثقة والده "الصح دائما" .. وهنا تنتج عقدة الذنب المتأصلة ، كما هي عند كافكا !
عقدة الذنب متواجدة في حقيقة أنه غير مقبول في العائلة ، ولو بشكل جزئي ، هنالك فروق شاسعة بينه وبينهم ، هم يجنحون نحو سكة المادة ، وهو مستغرق في خيالات الفنان الفارغة .
الشخص الذي يقف في مثل موقع كافكا يتوقع الأسوء دائما ، يريد الحب والثقة باستمرار ليحارب هذه المشاعر الدخيلة ولا يمكن ان يفقدها لأنه بدونها سيستسلم لكل فكرة سيئة تحيق به ، هو يستخدمها في سبيل الإثبات لنفسه بأنه منهم ، بأنه ليس على خطأ أو شذوذ ..
ولذا فهو يعيش دوره ككاتب ، يضع في هذا الدور ثقله بأكمله ، يحاول عن طريق هذا الدور أن يخفف حدة فراغ الهوية المستلبة في عائلته بأن يثبت هويته في ذاته ، الكتابة ..
ولذا فهو لم يتركها رغم كل الألم و "العذاب" حسب وصفه الذي كان يشعر به حينما يكتب ، ظل متمسكا بها ، فهي تمثل هويته وكل شيء يثبت وجود فرانز كافكا .
المشكلة أنه اصبح يعايش بالكتابة جميع مخاوفه ووساوسه وعقده ..
كان محتاجا للتقدير والعاطفة التي يستطيع من خلالها إفراغ شيء من نقصه وشعوره بأنه ضحية ، المشكلة أنه لا يجدها إلا قليلا .. أو يجدها بالطرق التي تجعله يهرب منها كما في حالة خطيبته فيليس التي ألقى في جعبة علاقته بها جميع ما يختزل في أعماقه من نقص .
ولذا فهو يقرر بأن الحب موجود ، ولكنه بعيد هناك ، في عمق المجهول ، خلف كل وسائل التواصل الجافة التي اعتدنا استعمالها ، لا يخرج هذا الحب الخفي إلا عندما تفشل هذه الوسائل ، وإذ ذاك يتسلل خفية ثم يخرج في عبارة أو حركة أو بسمة أو كلمة خاطفة ، ولكن تأثيره يكون كبيرا جدا !
كافكا متأثر كثيرا بوسائل التواصل بين الناس .. ولذا ففي الانمساخ يجد غريغور نفسه غير قادر على الكلام رغم انه يفهم ويسمع نفسه ، فالخلل ليس في "ما يقول" ، وإنما في "وسيلة التواصل" بينه وبين الآخرين .. أحيانا تختبئ حقائق الحب والعاطفة خلف فقر هذه الوسائل ، فلا أنا أفهمك ولا أنت تفهمني ، غرباء في منطق الفهم رغم الاتفاق على الفكرة .


راجعين لبقية الافكار حول هذا الكتاب .
أريد التعليق على قصة "المحامون" .. لكن لنا عودة يا سريالي متى ما أعطانا الكسل موعدا جديدا .
أحمد الحقيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 02 - 2010, 10:01 PM   #43
سريالي
خاضع للإشراف الوقائي
 
الصورة الرمزية سريالي
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2007
المشاركات: 1,625

حياك الله

يا أحمد


- في رواية المحاكمة يتكلم محامي "ك"
عن نظرية( جاذبية المتهمين )
يقول المحامي ل "ك" :

لو أنك دققت النظر في المتهمين لوجدتهم جميعاً ذوي جاذبية,انها ظاهرة جديرة بالملاحظة ,ربما تكون قانوناً طبيعياً .
وربما تسأل نفسك ولكن كيف يتعرف المرء عليهم ؟
- أنني أخشى أن لا تكون الأجابة على ذلك مقنعة . أنهم يعرفونهم لأن المتهمين أكثر الرجال جاذبية , ولا يمكن أن يكون أحساسهم بالأثم هو الذي يجعلهم أكثر جاذبية ,ولا يمكن أن يكون العقاب المسلّط عليهم
وهو من يجعلهم أكثر جاذبية أيضاً, ولا بد أن يكون مجرد توجيه الأتهام هو الذي يضيف الى جاذبيتهم ,ثم أن بعضهم بطبيعة الحال يصبح أكثر جاذبية من الآخرين .



- ولكن ماهو الضروري في الحاجة الدائمة للمحامين ؟
هل هي الجاذبية ؟
أي أن تكون هناك أيماءات دالة على الحق في إضطهادك !

- في إنتظار ما ستكتبه عن قصة"المحامون"
يا أحمد

شاكراً لك






سريالي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 02 - 2010, 10:36 PM   #44
سريالي
خاضع للإشراف الوقائي
 
الصورة الرمزية سريالي
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2007
المشاركات: 1,625
.
الأبن السابع



يخصني أكثر من كل أبنائي الآخرين ,العالم لا يقدّره حق قدرة ,ولا يفهم طريقته الخاصة في المزاح إني لا أبالغ في تقديري له فأنا أعلم أنه ضعيف بما فيه الكفاية لو إن خطأ العالم الوحيد هو انه لا يقدّره حق قدرة لكان العالم بلا عيب لا أود أن أفقد هذا الأبن في عائلتي ,رغم ما يثيره من قلق وإزعاج واحترام زائد للتقاليد ,التي يرى فيهما كلاما محكما غير قابل للجدل .هذا ما يتراء لي بهذا
الكل لا يعرف, هو نفسه كيف يبدأ ,ويعجز أن يدفع عجله المستقبل رغم فطرته المتفائلة النشطة تمنيت لو انه أنجب أطفال كثيرين ,وأنجب أطفالا آخرين .لكنه يبدو للأسف ,إن هذه الرغبة لن تتحقق فهو مكتفى ب ذاته أفهم ذلك لكنه لا يعجبني
هذا الاكتفاء الذاتي يدين العالم بشده ويدفعه للتجول وحيداً ,غير مهتم بالفتيات ومع ذلك لا يفقد مرحه أبداً


أحد عشر أبنا
كافكا

ترجمة/يسري خميس
سريالي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 02 - 2010, 11:00 PM   #45
سريالي
خاضع للإشراف الوقائي
 
الصورة الرمزية سريالي
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2007
المشاركات: 1,625
عزلة الأبن السابع

هذا الإكتفاء الذاتي يُدين العالم بشده
ويدفعه للتجوّل وحيداً






سريالي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10 - 02 - 2010, 08:55 PM   #46
جَين آير
البَتول
 
الصورة الرمزية جَين آير
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 2,806
مما كتبه كافكا إلى أخته
عندما لا يلبي الأبناء مطالب الآباء المحددة كليّة ، فإن اللعنات تُصبّ عليهم أو يُحرقون أو يصابون باللعن والحرق سويّة .


متابعة ، رغم أنني بدأت أظن بعد ما قرأت تفاسير متعددة نوعاً ما لكافكا أن المرء يصل مع كافكا إلى نقطة يضرب بها بالتفاسير عرض الحائط لتكررها وتشابهها وكثرتها !! ، أصبح كل شيء مفهوماً بالنسبة للتفاسير ولم تعد المسألة أصلاً أأفهم أم لا ، فهذه هي الحقيقة الواجب تقبلها كما هي وهذا ما سيحدث وبالطبع سيفهم ! ، المرء يشحذ ويصقل وبتكرر كل شيء يعتاد المرء على تلك الرائحة الخانقة لتصبح أكثر من مألوفة .
__________________
كان لي جوع يسكن شحوب القمر، وأغنية قليلة التجربة في شفاه النهار، هي الطمأنينة حين نحب، هي الحكايا المثيرة علقت على جدائل الحبيبة، هذا ما يرينا كم للعصفورة من هبات*


*مُقتبس

MY Twitter
جَين آير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10 - 02 - 2010, 10:39 PM   #47
جَين آير
البَتول
 
الصورة الرمزية جَين آير
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 2,806
إن الأمر كأن المرء سيشنق ، إذا شُنق فعلاً فهو ميت وكل شيء إنتهى ، لكن إذا كان ينبغي عليه أن يشهد جميع التحضيرات التي تتخذ من اجل شنقه ولا يعلم عن العفو إلا عندما يتدلى حبل المشنقة أمام وجهه ، فإنه سيعاني من هذا الوضع طيلة حياته .
كافكا ، رسالة إلى الوالد
جَين آير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11 - 02 - 2010, 12:02 PM   #48
الواعية الصغيرة
صاحبة مبدأ لا تتنازل عنه
 
الصورة الرمزية الواعية الصغيرة
 
تاريخ التسجيل: 09 - 2008
الدولة: قلب أبي وأطفالي ياسمين وبنيامين
المشاركات: 2,058
كان من الأمور الهامة أن نقرأ لكافكا كتابة أخرى غير قصصه الشهيرة..
فهو من الكتاب القلائل الذين بدأت رحلة تأثيرهم ي الآخرين بعد رحيله عام 1924 ولسنوات طويلة ..

قرأت كتاب فرانتس كافكا
رسائل إلى ميلينا
من ترجمة الدسوقي فهمي ..

بعض المقتطفات مما قرأت ..
- من كافكا إلى حبيبة القلب المتعب ..
- هل أحبك ؟ هذا هوالسؤال الصعب يا ميلينا؟
- ألم يحدث لك أن نسيتِ أنني يهودي؟
- سأتزوج في النهاية من خوفي ..
- ثمة متعة بالغة أن يتخلص الإنسان من مرضه..
- لم أكن أحب أسمك في البداية..
- كم أكره كتابة الرسائل ..

سريالي
__________________
أنا وردة الشعر و القافيه صداي صدى المرج و الباديه
سكنت الفضاء و ما لست أرضى نزول قوافيّ للفانيه
أيا رب هبني علوم الحياة لأحيى على الضفة الغاليه
انا ....من أنا لو سألتم عليّ أنا عبدة الله و الواعيه

الواعية الصغيرة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11 - 02 - 2010, 12:45 PM   #49
جَين آير
البَتول
 
الصورة الرمزية جَين آير
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 2,806
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جَين آير مشاهدة المشاركة
يقول البعض أن سبب علاقته هذه مع النساء هو بعض علاقاته السابقة مع العاهرات ، ولكنني لم أفهم هذا ، ثم يذكرون أيضاً هذا التردد في كافكا فهو تارة يقبل على الزواج ويخطب فليبس وتارة يسحب الزواج بقوله أنها لن تحتمل الزواج معه .

سريالي
قراءة رسالة إلى الوالد وقصة الحكم تمنح الإنسان قدرة على معرفة جزئية ولكنها مُرضية لعلاقة كافكا بالنساء ، وخصوصاً بالزواج وتكوين الأسرة .
جَين آير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12 - 02 - 2010, 01:53 AM   #50
سريالي
خاضع للإشراف الوقائي
 
الصورة الرمزية سريالي
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2007
المشاركات: 1,625
اقتباس:
متابعة ، رغم أنني بدأت أظن بعد ما قرأت تفاسير متعددة نوعاً ما لكافكا أن المرء يصل مع كافكا إلى نقطة يضرب بها بالتفاسير عرض الحائط لتكررها وتشابهها وكثرتها !! ، أصبح كل شيء مفهوماً بالنسبة للتفاسير ولم تعد المسألة أصلاً أأفهم أم لا ، فهذه هي الحقيقة الواجب تقبلها كما هي وهذا ما سيحدث وبالطبع سيفهم ! ، المرء يشحذ ويصقل وبتكرر كل شيء يعتاد المرء على تلك الرائحة الخانقة لتصبح أكثر من مألوفة .
حياك الله

جين

يكفيني مثلاً أن أظل في عبارته" لا يزال الليل ليلاً
أقل من اللازم" أو أن أعيش في عزلة الأبن السابع

ذلك أن مثل كافكا, لا يحيا إلا في عزلة ,عزلة ليست مرضية ,كما صوّرت لنا .



أنظر إليها بشكل آخر , لمجرد أني قارىء بسيط , متحرر من كل شيء

ولكني أعتقد ,بأني استطيع ان أقدم ,مايشفع لكافكا ,لكي يقرائه الجميع

في هذا المنتدى ,هو منفّر ,ويشمئز منه الكثير ,ولم أهتم بنقد كافكا ألا

بما جاء في كتب كونديرا .



- كونديرا مؤمن بأن ماكس برود شوّه صورة كافكا وأطّرها في كابوسية طاردة .



_ علمت ذلك لأني فعلاً , أيقنت ان هناك الكثير ,من الكوابيس ,تدور في

مخيلتي, حين قرأت كافكا ,ولكني أبتعدت كل البعد, عن البحث في ماهية,

مايرمي اليه ,لأني علمت, أني أستطيع أن اتحرر ,من تحليل نصوصه

بشرط ,أن أرى كل مشهد كتبه, خارج عن السياق والنمط ,ولذا فلقد

بحثت في : العزلة/الروتين الأجتماعي / النرجسية /فلسفة القيم /الشهوة

والأنا/الفكر والوعي/جماليات لمكان/خيانة الوصايا/الرواية..



كل هذا بفضل كافكا ,ف أذن أقرأ صور كافكا ولغته ,لكي أذهب الى مكان

آخر بعيداً عنه لأنه يريد منا ذلك ,لا أريد أن افهمه, لأني لن فهمه ,ولكنه

بالنسبة لي محفزّ , ليس ككل الأشياء.



جين يسعدني تواجدك

شاكراً لكِ
سريالي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أنشر الموضوع..


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تحويل هجري ميلادي - ميلادي هجري
سنابكم سناب شات دليل سناب تشات

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:16 PM.


Powered by: vBulletin
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO (Unregistered)
جميع الحقوق محفوظة لجسد الثقافة
المشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة رأي الموقع
Supported by: vBulletin Doctor