جسد الثقافة  



العودة   جسد الثقافة > السَّرد، الفِكر، والإعلام > مكتبة الجسد

مكتبة الجسد كتب واصدارات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 18 - 02 - 2014, 01:32 PM   #211
! العذبة !
قمح
 
الصورة الرمزية ! العذبة !
 
تاريخ التسجيل: 02 - 2004
الدولة: شرق الوادي.
المشاركات: 11,208
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جَين آير مشاهدة المشاركة

Edward Munch


"منذ طفولتي المبكرة وشوكة من الكآبة غُرزت في قلبي، حياتي منوطة بها، فأحيا بوجودها وأموت إذا ما انتُزعت مني."

سورين كيركيجارد

الملانخوليا أو الكآبة قد تعزلنا عن العالم في جحيمنا الخاص وتجعلنا تعساء إلى أبعد حد لكننا مع ذلك نعرفُ أنها موهبتنا الوحيدة وأننا لا نستطيع أن نحيا بدونها، اكتشفت أنني ولدتُ بشوكتي وحصتي من الكآبة قبل بضع سنوات وكنت ما أزال في بداية العشرينات وساعدني الفن وساعدتني القراءة لأعرف أيّة موهبة مؤلمة وبديعة هي الملانخوليا، كيركيجارد، كافكا، فيرجينيا وولف، سليفيا بلاث، ايميلي ديكنسون، رامبو، فان كوخ، مونك، غويا، حتى دوستوفيسكي. ربما كان وضعي لكل هذه الأسماء هنا معاً غريباً ولكن وبشكل أو بآخر تجد الملانخوليا في كتاباتهم أو لوحاتهم تروح وتجيء أو تكاد تكون المادة الخام لكتاباتهم ولوحاتهم.. وهناك أسماء أخرى كثيرة ولكن هذا ما يحضرني الان
الملانخوليا لا تعني الخمول الروحي والتشاؤم كما يظنها البعض ولكنها الإيمان وهو إيمان من نوع غريب إيمان تدفعه في داخلي وتحركه الأشجار أو قد تحركه أزهار النرجس والزنابق ولكنها تدفعه إلى الحزن وإلى الهاوية وإلى الرغبة في الموت أو التلاشي في هذا الجوُ الربيعي، فنحن المرضى بالملانخوليا تحركنا الطبيعة وتجرحنا وتثير في داخلنا توقاً إلى الضياع والاكتئاب وقد تكون أول البراعم الخضراء على الأشجار سبباً في قتلنا. القراءة والفن كشفا لي عن أسرار الملانخوليا فتمسكتُ بها أكثر وإن كانت تتشبث بي ولا تفلتني فقد أصبحت أتشبث بها أيضاً وأصبحتُ أشعر بقوتها وقدرتها تلك القوة التي يمكن للملانخوليا أن تحول فيها كل شيء إلى إيمان، وعندما أقول إيمان أقصد ذلك وليست مجرد كلمة أرمي بها في صياغ الكلمات، أنا لا أقصد بالملانخوليا في الأدب والشعر الكلمات الحزينة الحميمية التي لا تحمل أي معنى أو أي جذور في القلب الإنساني ولكن الملانخوليا هي تلك الكلمات التي اندفعت من قلب مؤمن وهبه الله هذه الموهبة وهذا الألم في التخلي عن الجسد والسعادة وأن لا تكون له إلا الكآبة موهبة خالصة يجني بها ثمار الألم وأنه إذا ما سلبت منه هذه الموهبة فهو ميت ولن يقدر على الحياة.

يا ألله
__________________

:
يا عابر الليّـل أسلمتُ المصير إلى
من أودع الصّبر في قلبي وفي كبدي.

! العذبة ! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26 - 02 - 2014, 08:42 PM   #212
جَين آير
البَتول
 
الصورة الرمزية جَين آير
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 2,806
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ! العذبة ! مشاهدة المشاركة
يا ألله
أهلاً بالعذبة
__________________
كان لي جوع يسكن شحوب القمر، وأغنية قليلة التجربة في شفاه النهار، هي الطمأنينة حين نحب، هي الحكايا المثيرة علقت على جدائل الحبيبة، هذا ما يرينا كم للعصفورة من هبات*


*مُقتبس

MY Twitter
جَين آير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08 - 03 - 2014, 01:56 AM   #213
جَين آير
البَتول
 
الصورة الرمزية جَين آير
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 2,806
" إذا كنت أكتب ما أحس فلأنني بفعل هذه الكتابة أخفض من حمى الإحساس. ما أحكيه لا يكتسي أي أهمية، إذا ما من أهمية لشيء إزاء ما أحسه


بيسوا
جَين آير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08 - 03 - 2014, 03:14 PM   #214
جَين آير
البَتول
 
الصورة الرمزية جَين آير
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 2,806

Sorrowing Old Man ('At Eternity's Gate')by Vincent van Gogh

انتهيت قبل فترة من كتاب دوستوفيسكي عن مذكرات رجل من تحت الأرض، الرجل الدنيء أواللابطل كما يسميه دوستوفيسكي في نهاية الرواية، فبطل الرواية شخص منبوذ ودنيء وغبي وبه من الصفات السيئة ما يجعله يصف مذكراته بمذكرات تحتية جاءت من تحت الارض لدناءة الحياة التي يعيشها، بالطبع هذا الوصف ليس وصفي أنا فالرجل يصف نفسه بأحقر الأوصاف وأدناها، أما أنا إذا قُدر لي أن أصفه فلن أقول عنه إلا بأنه رجل مسكين ليس لفقره ولا لدناءة حياته وكلماته بل لهذا الصراع الذي يعيشه ولهذه الشفافية التي يقابل بها العالم ولهذه الوعي الذي لا يفارقه، وكيف لا أصفه بالمسكين وهو الوصف الذي قد أصف به هذا الوجود البشري بأكمله فهو وجود يدفع على الشفقة، والوعي بهذا الوجود الإنساني الثقيل سيدفع بأرق القلوب إلى الجنون وإلى أقبيتها المدفونة تحت الأرض.
يبدو لي أن هذه الرواية هي أكثر روايات دوستوفيسكي اندفاعاً وشفافية ذلك أن الرجل الصرصار كما يسميه البعض لا ينفك يضع نفسه عند حدها وكلما حاولت نفسه الفرار إذا به يعيدها إلى القبو التحتي ذلك أن هذا هو مكانها، وأن التعاسة هي المقدرة لها وأنه طالما تفتح هذا الوعي الجحيمي الداخلي الذي يدفع بالمرء إلى انتباذ نفسه قبل أن ينتبذه الاخرون وإلى النفور منها أكثر من الآخرين فإن وعيه سيدفعه ويهوي به إلى ما تحت الأرض، وأنه كلما زاد وعي المرء بانحطاطه محاولاً التصالح مع هذا الانحطاط بالاعتراف به والنفور منه، محاولاً التخلص من ذاته سيسحب نفسه أعمق فاعمق إلى الأسفل، فهو لا يرى في ذاته ولا أي ذات ذاتاً جديرة بالوجود العلوي.
هذا المكان السفلي تحت الأرض موجود في داخلنا جميعاً ولكن مسكينٌ هو من يتعثر به لأنه لن يخرج منه أبداً، بل وسيكون مؤمناً بأحقيته بهذا المكان فتماماً كما يؤمن غيره بالجنة أو بالنجاح والأمل كان بطل رواية دوستوفيسكي مؤمناً بمكانه تحت الأرض، ومن هناك جاءت هذه المذكرات.
جَين آير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03 - 04 - 2014, 12:07 PM   #215
سريالي
خاضع للإشراف الوقائي
 
الصورة الرمزية سريالي
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2007
المشاركات: 1,625
شكراً لهذه النافذه ولكل هذه الفرص ياجين.
سريالي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15 - 12 - 2014, 12:34 AM   #216
Greece
eve ~
 
الصورة الرمزية Greece
 
تاريخ التسجيل: 11 - 2007
المشاركات: 1,706
39 جين .. وحشتيني بكل مكان

- أعلم أنك تعرفني من وجهي, تعرفني كوجه, ولم تعرفني بشكل مختلف قط, وبهدا لم يخطر لك على بال الأ يكون وجهي هو انا .

ميلان كونديرا - الخلود
__________________

.
Greece غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أنشر الموضوع..


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تحويل هجري ميلادي - ميلادي هجري
سنابكم سناب شات دليل سناب تشات

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:50 AM.


Powered by: vBulletin
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO (Unregistered)
جميع الحقوق محفوظة لجسد الثقافة
المشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة رأي الموقع
Supported by: vBulletin Doctor