جسد الثقافة  



العودة   جسد الثقافة > المنتديات العامة > جداريات

جداريات كتابات الاخرين الذين تعبوا من المسير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 23 - 03 - 2010, 04:19 AM   #21
وئيد
اطأ الثريا
 
الصورة الرمزية وئيد
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2009
المشاركات: 620
5

بعمري ما تمنيت أشيع خبر تعبي وزهدي مني مثل هذه الليله
فكرت أن أتطاول على قائمة أصدقائي " النائمون " على هدهدة كلماتي : أني بخير
لقيت بقايا عنجهيه تنبهني ...

كتبت ما كتبت أعلاه قبل شهر من الآن لكني كعادة أهل الحسبه في الأرقام وموازين ما سيبقى عنهم بعدهم
تكاسلت عن تكبد عناء رقم لشئ لا يعني أحدهم بأي شئ..
الآن ..
أشعر بشعور أولي مختلف لم يسبق لي أن وضعت يدي عليه بوصف لأنه بالأساس لم يواتيني من قبل البته..
أشعر بأني التائهه الفاقده لشئ مقدس كان بين يدي , حتى أني أشعر بحاجتي القصوى للبكاء هذه اللحظه
لا لا الشعور الذي يدفعني لوصفه الآن ليس حزنا لما فقد بل هو شعور يأس و لذه معا حظيت به ساعتها
شعور أحاول أن أقبض عليه وأوشم ورقتي الآن فقط لأني متأكده أنه لن يتكرر
متأكده لعسر تركيبتي وعدم تواقفها مع اي شئ متوقع .
لا أعرف هل سيكون فيما بعد عيب لفتاة طالما أعتدت بنفسها وثبات أعصابها أوقات الإحتياجات العاطفيه
يالله لولا أني لم أرى هذا الكائن بحلمي لما عرضت نفسي لهذا الشتات ولما أقدمت نحو هذه الطريقه الفجه في قول أني : نمت ساعتين هنء لم تتطلف بها رحمة الله علي بها منذ سنوات ,
ورأيته في هيئة حلم _والأحلام هي التي تهابه _
الغريب أنه ليس ذات الشخص الحقيقي الذي ملكني ملامحه مع سبق الإصرار والترصد بخلب قلبي لثقته المفرطه بي ولم يختلف عنه كثيرا ,
الأشد ثقلا على تفكيري : رسمه الآن وأنا قد رأيته أقرب ما يكون لمخلوق بلوري أشغلتني لحظتي حينها بالتفكير كيف له أن يتحدث كحديثنا بل ينتظر ردودنا له
كيف له أن يقف قربي وأنا أعرف قامته التي تعلوني بفوارق زهونا بها أنا وصدفي البريئة معا بأنها لنا فقط من بين كل من كان هناك ,
كيف له أن يحتمل جدليات بشريه ممله خانقه ومعي أنا تحديدا .. كيف له أن يتواطأ مع حجمي الصغير من بين كل هذه المدارات ويتنازل , فقط ليؤكد أسره لي بقبلة واحده
كيف وهي على وجنتي فقط تفعل ما تفعل بي الآن ..
ادري أن الملامه الحقيقيه لم تصدر بعد ولن يتفوه بها أحدا قبلي / قبل أن أفيق من هذه الغمره بإدراك قاسٍ يعيدني لما كنت عليه قبل أن ألاقي هذا الشعور
أجل سبب تحملي عتبة إضافة رقم جديد لتجاربي البليده ؛
هو ذا : الحكم الذي اود إطلاقه على شعوري ولا استطيع تحديده حتى الآن
وأنا حقا .. أود وأرغب بشده في تحديده ..
بربي توهاني يزداد أي الكلمات أدق أي العبارات أشمل وأقرب طريقا لحصر ما بعثرني في ساعتين فقط
وشغفي بتأطيره يجبرني أن لا أغلق هذه المساحه إلا بأضعف إيماني على الأقل .. على الأقل كأن أترك تصريحا _ صريحا _ بأني رجعت عن الخواء الذي فاض بي جفافا وتيها في أيام طويله سابقه .. طفقت صمتا عن البوح بها ؛
حتى بدوت مجسما فضا لا يملك أكثر من صوره خارجيه تزاحم الأبصار بلفت إنتباهها عما هو أهم منها ..
الآن سأعتني ببقايا هذا النعيم النوراني عله يعينني بقية وقت مجهول بجذوة تخلد أني راغبه حقا في رتق نداءاتي الهمله : أين مني المتعه ساعة هيمنة الكمال ونحن فعلا في قعر الفراغ واللاشئ
أين مني عطاء الحب والحلم في أوله .. أين مني الحياه وأنا بنيتها الخرقاء التي تود برها بهدوء وسلام
سأقول شئ في وسط هذه السطور وعزائي أن طول المسافه بين أول الكلام إلى هنا لن يراه إلا أنا ؛
اليوم تبين لي حقا أن ركام الحروف / المرصوص بوقته يمنع تسرب اللذه , نحن فقط من يقبل إختراق سورها إن رضينا إحتمال كل هذا الثقل على أكتافنا في ساعة كتبت لنا بها متعه وتغافلنا عنها ,
حقي على نفسي أن أبقي وعدا بيني وبينها أن أحتفظ بهذه اللحظه كلما آنست قربه وإن كان بحال يبدد هذا الحال , وسأبتسم من قلبي إن بادرني بفاتحة حديث : البارحه حلمت فيكِ
صدقا سأبتسم وأترك حالتي مغموره بشعور لذيذ
إذا إحتجابي الآن عن بقية السرد سيكون رحمة إلهيه أخرى لمن بُعثت للتو بين أرقام تحنطت وهي تريد تصوير ما يعنيها ولا يقبل الآخرون الشعور به لأسبابهم / قدراتهم الخاصه






,
__________________
تترَوْحَن

آخر تعديل بواسطة وئيد ، 23 - 03 - 2010 الساعة 07:30 AM
وئيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23 - 03 - 2010, 04:30 AM   #22
وئيد
اطأ الثريا
 
الصورة الرمزية وئيد
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2009
المشاركات: 620
Hearts






أنا وديعتك
تحت رحمة كفك الكبيره
أنام ..
دون خوف *





,
وئيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23 - 03 - 2010, 06:25 AM   #23
وئيد
اطأ الثريا
 
الصورة الرمزية وئيد
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2009
المشاركات: 620
2


بعد حين من إستفاقتي
وجدتني هنا و أكاد أحرر ما قد قلته عن برهة حلم
وجدت أن تركه خلفي سيبعث فوضاي من مرقدها
وكأني أصدر عقوبة أول من يحلم ويستمتع بما يبطن
كأني أول من إختلق تأويل كل ما يود من لاشئ!
وكأن الذنب الأول لنتائج الأحلام صدر بحقي
إلا أن الفذلكه " النبيله " تحرضني على مقاومة محو سطوري و أن"مارتن لوثر كينغ" أغتيل لمجرد أنه قال : I have a dream


_ لتنعم الأحلام بنقوشها الآسره داخلنا ولنحتمل نحن خشخشة علبها الفارغه بعد أن تنفض





,
وئيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29 - 03 - 2010, 01:27 PM   #24
وئيد
اطأ الثريا
 
الصورة الرمزية وئيد
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2009
المشاركات: 620
3 والاس ستيفنز




.


في غرفتي ,
العالم عصيّ على إدراكي،
لكن حينما أمشي
أرى أنه يتكون من ثلاث أو أربع تلال
وغيمة *




,
وئيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14 - 05 - 2010, 06:25 AM   #25
وئيد
اطأ الثريا
 
الصورة الرمزية وئيد
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2009
المشاركات: 620
عند حلول الغسق , فتنعش وجوهَ حشدٍ من رجال تُعساء،
غلبتهم الأمراض الأبدية وخطايا القرون،
...في الصمت الجَزوع، صمت كلّ العيون المتضرّعة هناك إلى الشمس التي تغور، تحت الماء...*


بعض الكلمات حتى وإن كنت لا أفهمها جيدا , حسبي أني أحفرها بعقلي " تماما"
لأني قريبا _ حين أعجز _ سأحتاجها ,



*ستيفان مالارميه
وئيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17 - 05 - 2010, 03:15 PM   #26
وئيد
اطأ الثريا
 
الصورة الرمزية وئيد
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2009
المشاركات: 620
الإقتراب :

هو الهوارة التي تحطم رأس الوحدة والملل ,
بالمؤانسة وتعديل دوافع البشر الحيوانية ؛
لألق التعامل والعشرة الطبيعية / المنطلقة بأريحية
ربما تحل للبعض الكلمات المنعقده بألسنتهم ,
أو تدخل الأنس لصدر قد طال زمن نحيبه ,,
أعلم أني غير منطقية بما أؤمن به بهذه الناحية
وأسرافي العفوي مع كل غريب ,
أقرأ بملامحه شيئا من تشابه مؤيد أو تناقض مكمل
أتصالح مع نقطة المحاذير البائده وأقترب له وكانه أحب حبيب لقلبي
هي خطوة قد تهوي بي سبعين خريفا , ربما !
إلا أنها الأفضل لي , من كل الجهات ..
أرجحها وأقدس الرسالة الخفية التي أقرؤها من خلالهم في قدري
كونها تعوض دبق الإجتماعية التي تلصقني بالمعارف والأقارب
وتحيلها إلى راحة قد أضطر بها إلى قضاء ساعات طويلة في ردهة
فندق أو إنتظار محطة ما أو حفلة إستقبال كبلت الجزء المتبقي من يومي !
أو كشريكة بوح على إحدى المقاعد الصدئة أمام الساحل
تغطية الأجوبه لن تكون مكلفه مع الغرباء بوجاهة عائلية تحفظ حق بالي
يعملون به رفقة حياتك ببرود سافر !
أو غيبة تنتقد منك بساطة تصرفاتك وأنت على بعد نصف متر فقط !
أنا أحبب الطرف الأول من محيطي بتواد وإبتعاد
قريب قدر المستطاع , وهذا ما يجعل صورتي حسنة
لا تستلئم معهم بشروري وتمزيق ما قد حاكته الأقدار بين جلدي
وجلودهم !
كما أني مازلت الفتاة التي تستقبل قرصات الأذن من أبيها
كل مرة أسقط دلو المحاذير في طريق قادني لغريبا ما !



,
وئيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18 - 05 - 2010, 03:39 AM   #27
وئيد
اطأ الثريا
 
الصورة الرمزية وئيد
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2009
المشاركات: 620
يبحث بنفسه، يستنفد كلّ السموم في نفسه ولا يحتفظ منها إلا بالجوهر.
عذابٌ لا يوصف يحتاج فيه إلى كلّ الإيمان، إلى كل القوّة الخارقة،
حيث يُصبح بين الجميع، المريض الأكبر.*



,,


قد يكون لديك رغبة ملحة في إختتام بعض الأمور
ليس لتصل لضفتك الأخرى بعد هذا الوقت المريع في التجديف
وتفقز فرحا متحررا من واجبا ما آخذا وضعية الإستلقاء طويلا !
بل لترى حكم الحقيقة على ما قمت به طوال هذه الرحلة
وكيفية إستقاء نتائج هذه الحقيقة لصياغة دربا آخر في مهمتك ,
إلتزامك برهة من الزمن يؤدي بك للضجر
كما أن لفظ المهام والإلتزام والنتائج أكثر مقتا من الضجر ذاته ,
حتى وإن كنت تحب أمرك الذي إلتزمت به !
كبار المفكرين وفلاسفة الفكر أحسنوا لكل عابر
على موروثاتهم وأفهموه أن العبرة الحقة ليست
بتكبد عناء الحفظ والتدوين ونقاش كل جزء جاست به أقلامهم
ولا بدراسة ما قالة المفكر هذا أو الكاتب ذاك ,
العبرة الصرفة البعيدة كل البعد عن أشياء مصبوبة في
قوامنا كوقود يحركنا لشئ أعتمد منذ حينه ؛
أن تأخذ بآخر كلمة إختتمت بها واجبك الآخير
وتخلق منه إلتزام جديد ؛
كأن أتوقى من مساؤي التهيؤات ومجاملة الشكل الظاهري للمثالية ,
في أي خيال أو ذهنا شارد التركيز من ثلاثتي :
الطيبة , الشريرة , الصالحة , وأين سأظهر أكثر ,
أنشئ من أكثر معطياتي التي خلقت بها قانون سيرتي ,
وأنهيها بوجوب التعامل مع أكثرهم إستحواذا عليّ
سأكون إما الطيبة أو الشريرة أو ربما الصالحة لكل شئ
النهاية التي تقف عليها نتيجتي ستجرني داخل دائرة
إلتزام آخر نحوي , سأقوم مالا يعجبني حينها ,
ببداية مطلقة تحث التأكيد ليأتي ,,,




_ ارثر رامبو
؛
وئيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20 - 05 - 2010, 09:32 AM   #28
وئيد
اطأ الثريا
 
الصورة الرمزية وئيد
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2009
المشاركات: 620
flower

صمود اللون الأصفر أمام بزوغ يوم جديد يعني لي الكثير من نشاط للذهن وإمتنان لنصيحة صديقه : بإزالة كل أكوام الأنتيكات وإستبدالها بفسحة بيضاء تربطني بالعالم ,
يتوسطها هذا اللون / كنقطة بداية ,,
أشعر بالنشاط الفوري مما يقودني لمتابعة كل شئ حولي ,,
خطوات أولى مطلع النهار كفيلة بإنعاش الحياة بقية اليوم ,
بعض الأرصفه ساكنه ومجنونه بنفس الوقت , لا يعني هذا رأي محسوب عليّ أداء فروضه بإتقان,
كالتبسم وإلقاء التحايا أو حتى تمدد شعور طارئ خالجني تجاه صورة ما بذوق عالي ,
لاأنكر الأشعه الساخنه التي تعمل عملها في إستعجال بلوغي الطريق وبدء عملي
مربكه ,
لكن كما أسلفت السكون والجنون إغواء لذيذ جدا للتعبير عنيّ هذه اللحظه
وببساطه ..



..

_ ماتخمر برأسي منذ البارحه فوضى لا يقضي عليها إلا تسوية بعض الأفكار ,,
ومشوار الصباح مع أحرف " الأب كريشنا " كافيه لكل هذا ؛
( تريدني أن أخبرك ما هو الحق. هل للاموصوف أن يصاغ في كلمات؟
هل يمكنك أن تقيس شيئاً لا يقاس؟ هل تستطيع أن تمسك بالريح في قبضتك؟
وإذا استطعت، فهل هذه هي الريح؟ إذا قست ما لا يقاس، فهل ذلك هو الحق؟
إذا صغته، هل هو الحق؟
بالتأكيد لا، لأنك لحظة تصف شيئاً لا يوصف، يكف أن يكون الحق. لحظة تترجم ما لا يُعلَم إلى المعلوم فإنه يكف أن يكون ما لا يُعلَم. مع ذلك هذا هو ما نلهث وراءه.
نحن نريد طوال الوقت أن نعرف، لأننا حينئذٍ نتمكن من الاستمرار، حينئذٍ نتمكن – هكذا نظن – من القبض على السعادة والديمومة النهائيتين.
نريد أن نعرف لأننا لسنا سعداء، لأننا نكافح ببؤس، لأننا مهترؤون، منحطون. مع ذلك، على الرغم من إدراك الواقع البسيط – أننا منحطون، أننا بليدون، منهكون، مضطربون –
نريد أن نجتنب ما هو معلوم إلى المجهول، الذي يصير المعلوم من جديد وبالتالي لا نستطيع أن نجد الحق أبداً.
من العسير التيقُّظ للبلادة، التيقُّظ للجشع، التيقُّظ لسوء النية، للطموح، إلخ.
إن واقع التيقُّظ لما هو موجود هو عينه الحقيقة. الحقيقة هي التي تحرر،
وليس كفاحك من أجل الحرية. لذا فإن الحقيقة ليست بعيدة لكننا نضعها بعيداً لأننا نحاول أن نستخدمها كوسيلة لاستمرار الذات.
إنها هنا، الآن، في الفوري. إن الأبدي أو اللازمني هو الآن والآن لا يمكن أن يفهمه إنسان واقع في شباك الزمن.
إن تحرير الفكر من الزمن يتطلب العمل، لكن الذهن كسول، إنه خامل، لذا فهو يوجِد أبداً عراقيل أخرى. إنه ممكن فقط بالتأمل السليم، الذي يعني العمل الكامل،
وليس عملاً مستمراً، والعمل الكامل لا يمكن أن يُفهَم إلا عندما يستوعب الذهن سيرورة الاستمرارية التي هي الذاكرة – ليس الذاكرة الحَدَثية إنما النفسانية.
فمادامت الذاكرة تعمل ليس بوسع الذهن أن يفهم ما هو موجود. لكن ذهن المرء، كيانه كلَّه، يصير خارق الإبداع، سلبي التنبُّه، عندما يفهم المرء مغزى الإنهاء،
لأنه بالإنهاء ثمة تجدد، بينما في الاستمرارية هناك الموت، التحلل... )*


,,


سلوكي دروب النفس البشريه عاهة أصابني بها القدر ولا أحاول إنكارها _ أبدا _
إلا إن إقتصاري على التأمل لكل ردة فعل شغل شاغل لو عرفت نتائجه لهم لكني أجهلها على نفسي ,,
تركهم لراحة البال والفوز بالحكم لنفسي " دائما " : ألا أملي عليهم عاداتي لذة لاأستغني عنها وتعليقهم عليها متعه يروقني ما تؤدي إليه ...
في السابق :
تركت الحديث الطويل عما أشعر به / أحلم به كل لحظة صفاء ,
تخاذلت عن عادة المشي وكرهت الساعه التاسعه صباحا هناك ,,
أصبحت لا أنتظر تلك النتائج , ولا أبني أي مساحة مؤجره للمزيد ,,,
الغريب أني اليوم في أنقى حالاتي المزاجيه !
لكن عبور الضفه الأخرى من النهر ماأريده وأصر على الله : تحقيقها ,
_ يبدو أني سلكت الطريق المزدحم وأنا منشغلة بالقراءة ...

( وصلت ..

_ المشاريع المؤجله كثيرة هذا اليوم والثرثرة الذهنية أكثر



.
وئيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21 - 05 - 2010, 11:01 AM   #29
وئيد
اطأ الثريا
 
الصورة الرمزية وئيد
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2009
المشاركات: 620
h






أنا ليس لي قلبٌ كقلبكَ ,
ربما أدمنت مثلك لعنة الترحال ,,
لكن المحطات التي تمسي ورائي لا تفارقني , *








,
وئيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24 - 05 - 2010, 01:19 PM   #30
وئيد
اطأ الثريا
 
الصورة الرمزية وئيد
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2009
المشاركات: 620






حالة الوعي التي ترافقني هذه الفترة تحتاج مني خطوة واحده ..
لا ادري متى أقررها .. المهم أن لا أجعل لشئ واحد كل الأهمية ..
فالمنطق الأوحد للمكاسب جميعها .. يرى أن لا نضع جميع البيض في سلة واحده ,
من جهة أخرى يعني :
لو خامرك الشك : أن في السر أمور سيئة
إجعله ينمو داخلك حتى لا تفاجئك الأيام بسوء تفكيرك ,






؛
وئيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أنشر الموضوع..


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تحويل هجري ميلادي - ميلادي هجري
سنابكم سناب شات دليل سناب تشات

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:05 AM.


Powered by: vBulletin
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO (Unregistered)
جميع الحقوق محفوظة لجسد الثقافة
المشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة رأي الموقع
Supported by: vBulletin Doctor