جسد الثقافة  



العودة   جسد الثقافة > المنتديات العامة > مقهى الجسد

مقهى الجسد موضوعات خفيفة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 02 - 11 - 2017, 01:44 PM   #21
هانيا
نساية
 
الصورة الرمزية هانيا
 
تاريخ التسجيل: 08 - 2017
الدولة: القاهرة
المشاركات: 124


وأرسم على حدود الفراغ
بعض صمتي وموتي
وأرسم على أحزان البياض
باقي صبري وسكوتي

وأرسم ابتهالات القلوب الحزينة
وكل مدينة ضيّعت وجه المدينة
لا الشوارع تذكر جروح الحبيب
لا المواني تضحك بوجه الغريب
و الغريب منطوي بقلب الغريب
الغريب منكسر بضحكة حبيب
ما خانه بس طعنه
طعنه
طعنه
طعنه
طعنه بخنجر غريب!


ضيم
هانيا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02 - 11 - 2017, 01:48 PM   #22
هانيا
نساية
 
الصورة الرمزية هانيا
 
تاريخ التسجيل: 08 - 2017
الدولة: القاهرة
المشاركات: 124


لو أنّنا تحادثنا عند الغروب ، شَممتكَ لمرة أخيرة ، و ضممتكَ على عجل ،
لو أنّك تلامست مع تقاسيم جلبابي على كتف ليلة خندريسية ،
رفعت طرف بنطالي لتقيس حرارة الغرفة ،
و قبلت خدي لتوازن الحرارة معه ،
لو أننا قلنا كل الكلام الذي خشينا رفع الغطاء عنه مرة ،
تصارحنا عن كل كذبة كبيرة مُرّة ، و تداركنا عجلة الغروب ،
لو أنّك هاتفتني ثم قطعت سلك الحيرة و لو أنّي أجبت على الهاتف!
لكنك ما فعلت ، لكني ما فعلت .

منيرة الإبراهيم
هانيا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03 - 11 - 2017, 08:22 AM   #23
ذو أنواط
.. كما لهم ذات أنواط :)
 
الصورة الرمزية ذو أنواط
 
تاريخ التسجيل: 08 - 2008
الدولة: 北方話
المشاركات: 677
جميل هذا الحشد الباذخ من الاختيارات
بديعة هذه الذائقة
مزيدا من الألق فنحن نتابع بصمت
__________________
http://ask.fm/thoanyat
ذو أنواط غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03 - 11 - 2017, 02:25 PM   #24
هانيا
نساية
 
الصورة الرمزية هانيا
 
تاريخ التسجيل: 08 - 2017
الدولة: القاهرة
المشاركات: 124



لكن كل هذا .. عند امتلائها لا تكفي لشخص يظمأُ مثلي، أني افتقدكِ يا ساره في غمرة هذياني .. أمشي وحيداً ويرفُّ قلبي وحيداً وكل مساء يعثرون عليّ متوسداً دمعتي .. أهذي برسائلك في حلقات الضجيج، اشتاق إلى قلبك الذي كان طيلة الوقت يوحي بالملام .. اشتاق إلى أن تكوني هنا : معي حتى آخر الضوء ، مشتاق لوجهك ولضحتك .. مشتاق حتى يكون الجمال في عيوني عادة لا تزول.
ما أخبار الصحراء؟ وهل هناك قوافل تقلعُ آخر الكلام؟ .. هل هناك من يخلع الخُطى فيها ويستحم بالمضي إلى أنين خلخالك؟ يا دقة الساعات أتذكرين؟ حين لثمنا الصحراء بـ قبلة فارتوت ! نغتسل من وعثاء الطريق بالنبض الخجول .. كنا لا نخاف مدركين بأن لا شيء نخسره بعد اليوم. كانت الشمس تستند بنصفها الأعلى على خدك .. ونصفها الآخر على جراح قديمة ومددت ذراعي عليك وقلت بأن الألم الذي يؤلمكِ .. يؤلمني.
أتذكرين ذلك؟ غبطة ما بعد الجمال؟
تيم الله


قلب نازف.. أنرت المكان





.
هانيا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03 - 11 - 2017, 02:30 PM   #25
هانيا
نساية
 
الصورة الرمزية هانيا
 
تاريخ التسجيل: 08 - 2017
الدولة: القاهرة
المشاركات: 124



وبعد هذا لم تخبرني قط كيف لك أن لا تغفر لأُنثى تستيقظ باكراً كي تغسل وجهها بإسمك , ثم تتناول كوب من الحنين يحمل عطرك , ثم ترتدي حلية تحمل ملامح وجهك , فتسير على بلاط اللهفة ببطء حتى تصل لـ سِلّم حضورك فترتقيه بإذعان وهي تُعلم أن ما ينتظرها بآخر السلالم ليس إلا وهماً أختلقه قلبها المجنون بحبك ... حُبي لك كان يحمل مُنذ اللحظة الأولى عُنف غريب , وكأنني كُنت قُنبلة مؤقتة وكُنت أنت عود الثقاب الذي أشعل الفتيل فانفجرتُ وغدوتُ إلى أشلاء و قتلت بداخل فمي كُل الحروف ! مع هذا لم أخف منك قط , كُنت مُعرضة نفسي للموت بين يداك وبفعلك , لم يحصل لي أن أنشق جنود جسدي عن صفوف النبض الذي علمتني أياه , ولم يأتي يوم ورفعت سلاح القطيعة أمامك رغم أنني كُنت قُنبلة مُهيأه للموت بطريقة فظيعة ! مازلت أنت المُنتصر وأنا المغلوبة على أمري , أنت الحبر الأبيض وأنا القنينة الفارغة , أنت القصيدة الموزونة وأنا الكلمات الضائعة , أنت الشجر المؤرق وأنا العُشبة اليابسة ! وكل مافي الأمر بأني أحببتك ونار الوجع تأكلني , و في قلبي و جوارحي بقايا من الأحلام المُحترقة والتي كانت تنام في كُل مساء بجوار أعواد ثقابك طلباً لـ لحظة سلام منك ! أحرقتني في نهاية الأمر ولم يزعجني ذلك , بل تشكل في ذهني أن الحروق التي تتوزع على جسدي أخذت أشكال حروف اسمك , ثم خبأت المرايا عني كي لا أراني لا خوفاً مني بل لأنني أعلم يقيناً أن الحروق التي في عيني تشبه حُبك !

رقة الندى


ذو أنواط.. زادني حضورك شرفا
هانيا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03 - 11 - 2017, 03:00 PM   #26
هانيا
نساية
 
الصورة الرمزية هانيا
 
تاريخ التسجيل: 08 - 2017
الدولة: القاهرة
المشاركات: 124


بإعتقادك :

حتى متى سأبقى أنتظرك وأنت كالسحاب في بلادي
حين تأتي ليس بالضرورة تبشر بمطر
بل في أحيانا كثيرة لاتكون أكثر من زوبعة غبار تصيب الآخرين ..
بالكآبة والجفاف !

رمادية !
هانيا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03 - 11 - 2017, 03:18 PM   #27
هانيا
نساية
 
الصورة الرمزية هانيا
 
تاريخ التسجيل: 08 - 2017
الدولة: القاهرة
المشاركات: 124



ارتدِ حزنك، وامض.
سر في بلاد الله، ولا تتوقف.
تبسم في وجوه العابرين، ولا تصادق منهم أحداً.
كلهم غرباء، يرونك غريباً.
امض..
لا تتوقف..
لا ترد على مكالمات الأصدقاء.
ولا تفكر بالرجوع، لن تجد أحداً ينتظرك على الناصية.
كل صديق منهم منهك، منهمك.
من لديه عمل فبعمله، ومن ليس لديه، فبأحقاده.
لا تبحث عن حبيبة.
فكل جريحة تحمل جرحها أينما سارت.
ولا تتوقف إلا في مشفى للعلاج، أو مقهى للثرثرة.
لا تكن مشفى، ولا مقهى، ولا مكب نفايات.
كن طيفاً، كن حلماً، كن شيئاً يتكوّن في لحظةً ويتلاشى بأقل منها.
كن كرائحة العطر، لا يمكن الإمساك بك.

سليمان الطويهر



.
هانيا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05 - 11 - 2017, 02:49 PM   #28
هانيا
نساية
 
الصورة الرمزية هانيا
 
تاريخ التسجيل: 08 - 2017
الدولة: القاهرة
المشاركات: 124


يتسابقونَ لقضْمِ الحُبْ ..
بشكْلٍ أوْ بآخر .. يوقظُونَ العِنَبَ النّائمْ ,
يقتلعُونَ أصواتَ العجلاتْ ..
ويصطفّونَ على رأسِ الزهْرَةِ الصّفرَاءْ ..
يُبَاغِتُونَ القمَر !!

وأنَا هُنَا وحدِي ..
اُهدْهدُ العتَبَة الأخيرة ..
وأعتذرُ لفقْري .. وشِقّ ثوبِي ..
ولقطرَة الماءِ السّاذجَة , التي لمْ يجفّ وجهُهَا بعدْ !

أعتذرُ لينبُوع هزائمِي الصغيرَة ..
وللأعيَاد ..
التي لم ترفع عينهَا في عيني منذُ داهمَهَا العمَى .
وأدفعُ مجْبُورَة .. زكَاة الحُب !

رهيـد
هانيا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05 - 11 - 2017, 02:52 PM   #29
هانيا
نساية
 
الصورة الرمزية هانيا
 
تاريخ التسجيل: 08 - 2017
الدولة: القاهرة
المشاركات: 124



صدري مرعىً لامرأة يبعثها الله , والدّمع يحصّلُ ما في القلب , مَحصُولي . الثمر المتدلّي من عينيّ , سنوات المُشتاقين , جَنْيَ هَيامي بامرأة تأكل من صدري عُشباً وغراماً , بامرأة تقتاتُ من نبتِ كلامي , بامرأة يهطلُ ماءُ الله على واديها , ويغُور عميقاً , جداً . جداً ... جـــداً .


حِملاني ترعى فوق كُفوفي عَشْراً عَشْراً , ويدي تنفُضُ ذَنـْـبي نحو المَرعَى , هُنالِك حيث يربّي الله ذنوبي , سِمَاناً , وكثيرة , تتناسل من بين يديّ وأقدامي ذنباً ذنباً.

مازن سرحان
هانيا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06 - 11 - 2017, 10:48 AM   #30
الحادي
الدون الهادئ
 
الصورة الرمزية الحادي
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2009
الدولة: فلاة الظمأ للحنين
المشاركات: 3,370
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الحادي
الغيمة تبحث عنك
والسوسن
وسنابل القمح
لهفة النظرة
والبسمة
وحباة المطر منك
__________________
أنتَ تَسْــتَغِلُني ، حتى تُــقَدِمَ عِلاجاً مُـقْتــَـرحاً
لِلْمَرِيضِ الآخر !
أُرِيْدُ زَفْـرَتِي الأَخِيرَةَ وَبَاباً يُفْضِي
إلىَ الخَارِجِ ، فَقَط .
الحادي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أنشر الموضوع..


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تحويل هجري ميلادي - ميلادي هجري
سنابكم سناب شات دليل سناب تشات

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:52 AM.


Powered by: vBulletin
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO (Unregistered)
جميع الحقوق محفوظة لجسد الثقافة
المشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة رأي الموقع
Supported by: vBulletin Doctor