الموضوع: طاعة الزوج ؟؟؟
عرض مشاركة واحدة
قديم 30 - 07 - 2013, 08:25 AM   #58
زُلَالْ
[ يوسف التميمي ]
 
الصورة الرمزية زُلَالْ
 
تاريخ التسجيل: 01 - 2008
الدولة: [ في مُلك الله وَ حِفظه ]
المشاركات: 4,772


دعونا نبدأ من حِكمة وجوب طاعة الزوجة لزوجها :
في كل دولة لا بد من رأس - أي حاكم واحد - ، و أيّما دولة أو جيش يحكمه رأسين يتهشّم و يسقط . كذلك الأمر مع الدولة المصغّرة (الأسرية) التي تحوي على زوج وزوجة و عدد من الأطفال ، فهي بلا قائد و مُقرِّر يُرجَع إليه الحكم النهائي في الآراء المختلفة و المتعارضة بين أفراد الأسرة ستسقط لا محالة لأنها ستصبح كومة من فوضى و أحقاد .


لذلك ، اختار اللهُ لهذه المهمّة الطرف الأقوى و الأكثر تحمّلاً و حِلمًا و ثباتًا ، فالمرأة بطبيعتها العاطفية مندفعة و مترددة بل و في دورتها الشهرية قد تصل لحال من التناقض الداخلي و التوتر المفرط . (و أقصد الرجل الطبيعي المكتمل رجولة و المرأة الطبيعية المكتملة الأنوثة و التي عليهما تُصدَر الأحكام التشريعية من رب العزة و الجلال ، فحين المقارنة بينهما يجب أن نحيد عن التصور الفكري و الخيالي المرسوم بداخلنا عن الطرف الآخر ، و الذي قد يكون شاذًا عند شخص و مكتملاً لدى آخر و ناقصًا لدى ثالث) . فالله سبحانه و تعالى حين أصدر الأحكام عليهما لم يصدرها إلا على أنهما طبيعيين غير شاذين في خلقهما و شخصيتهما .


طاعة الزوجة للزوج تنحصر في الأمور التي لا تتعارض مع طاعة الله ، و التي ينجلي بها أكثر من رأي عند اختلافهما .


و كما أن للزوج حقوق فللمرأة حقوق أيضًا على الزوج ، فلها الحق أن تشترط عليه بما تشاء عند عقد القِران بما لا يُفضي إلى معصية ، كما أن لها حق المهر ، و النفقة و احتوائها بكل أسس الحياة واحتياجاتها من مسكن و ملبس و حماية (مَحْرَم) و نفقة لأطفالها .



يذكرني هذا الموضوع بأحدهم حين اتهم الدين الإسلامي بظلم المرأة في ميراثها مقابل الرجل ، و هو نصراني ، و كان يوجه كلماته للطبيب الشيخ عبد المحسن الأحمد ، فقال له :


ورث ابن واخته الوحيدة ما يقارب 180,000 ريال
سيرث الابن ضعفي ما للبنت = 120,000 للابن ، مقابل 60,000 للبنت .
حين يتزوج الابن سيدفع مهرًا بما يقارب الـ 50,000 لمثل هذه البنت .
ليُضاف مع ورثها (60,000 ريال) مثلاً مهرًا بقيمة 50,000
سيصبح مجموع ما للبنت 110,000 ، أما الابن سيتبقى له 70,000 .

هذه الـ 70,000 ريال سيصرفها الابن لتأمين منزل بأثاثه ، و هذا على أقل تقدير - إن قلنا بأن السكن شقة صغيرة مستأجرة وليست ملكاً و أن الأثاث متواضع جدًا - .
إضافة إلى أن نفقة معيشة البنت طول حياتها في بيت زوجها و في بيت والدها قبل ذلك كان عليه - أي على الرجل - .

فالله سبحانه و تعالى لم يُعطِ الرجل أكثر إلا ليعود هذا الأكثر للمرأة و أطفالها .


نصيحة لكل زوج :
لا تتعامل مع زوجتك بما يُرضيها ، إنما بما يُرضي الله ، لأن ما يُرضيه هو أعلى و أسمى التعامل الأخلاقي و التواصل الراقي المُطهّر من الشوائب . و احذر أن تُطيعها في أمرٍ لا يرضي ربها ، فرضاها عنك و صلاحها و جمال روحها بيد ربها لا بيدها و لا بيد محاولتك لرضاها . و الكلام موجّه أيضًا للزوجه .


__________________

إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَىٰ
مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ
أُولَٰئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ
وَ يَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ


سورة البقرة - 159



رسالة في آخر المقطع من عشائر سنة العراق إلى سنة الجزيرة العربية

زُلَالْ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس