جسد الثقافة

جسد الثقافة (http://aljsad.org/forums.php)
-   الفكر والفلسفة (http://aljsad.org/forumdisplay.php?f=85)
-   -   الفلسفة و علاقتها بالعلم من خلال نظرية المعرفة (http://aljsad.org/showthread.php?t=3737201)

محيط 24 - 11 - 2017 04:09 PM

الفلسفة و علاقتها بالعلم من خلال نظرية المعرفة
 
هذه مقدمة و نواة لبحث شرعت في إعداده منذ فترة عن نظرية المعرفة , و لا أعرف إن كنت سأنتهي منه أو لا .


.................


بداية ًو لإيضاح الحدود التي تفصل الفلسفة عن العلم ينبغي منذ البداية إدراك أن مدار البحث فيهما مختلف , هذه مقدمة ضرورية لإدراك الأهمية المنهجية لما سأطرحه لاحقاً و إزالة ما يمكن أن يحصل من لبس عند البعض :

مهمة الفلسفة إزاء المعرفة هي تحليل المنهج الموصل للافتراضات العلمية , و ليس بناء إفتراضات منافسة , أو بعبارة أخرى تفسير المعرفة المتاحة و ليس إنتاجها .

هناك مهمة أخرى تقوم بها الفلسفة و هي إيجاد تصورات كلية عن الواقع , و هذه تستمد من الخبرة البشرية كاملة بما في ذلك العلم الطبيعي كخطوة تركيبية تلي التحليل , و غني عن القول أنه على الفلسفة تجديد تصوراتها من خلال متابعة آخر ما توصل العلم إليه كجزء من هذه الخبرة .

سأدع الحديث عن الفلسفة بشكل عام جانباً لأخوض في مناط الموضوع لإيضاح ما أريد قوله , و هو حديث مرتبط بالمعرفة ..

المهمة الرئيسية للمعرفة هي أن تفسر لنا العالم , بحيث نهتدي من خلال ما نعرفه إلى حقيقة هذا العالم الذي نعيش فيه , لكن التفسير نفسه ما معناه ؟

متى تقول عن حقيقة يراد تفسيرها أن هذا التفسير قد تم و لم تعد الحقيقة المشار إليها بحاجة إلى تفسير ؟

هذا يقودنا إلى نظرية المعرفة , و هي مبحث مركزي في الفلسفة , و تعتبر همزة الوصل بين الفلسفة و العلم , فكل فلسفة , بمعنى من المعاني , ترجع بنا إلى أسئلة من نوع :

ماذا يعني أن نعرف شيئاً ؟

مالذي نستطيع أن نعرفه ؟

ما طبيعة المعرفة بصفة عامة ؟ بغض النظر عن نوع الحقيقة المعروفة .

ماهو المصدر الذي يستقي منه الإنسان معرفته ؟

هذه هي أسئلة الفيلسوف , و من الواضح أنها تختلف عن مجال البحث العلمي مع أنه من الممكن جداً أن يكون العالم فيلسوفاً , كانت هذه هي القاعدة سابقاً , و لا زال كثير من العلماء يملكون نظرة فلسفية حتى بعد استقلال العلوم في العصر الحديث , بهذه الحالة سيكون العالم -الفيلسوف أوعى من غيره بحقيقة الفرق الجذري بين الفلسفة و العلم أياً كان مذهبه الفلسفي , و مهما كان متطرفاً في ماديته و تحيزه للعلم التجريبي .


...........


المصادر :

نظرية المعرفة - زكي نجيب محمود

نظرية المعرفة عند مفكري الإسلام وفلاسفة الغرب المعاصرين - محمود زيدان .

الفلسفة , موضوعات مفتاحية - جوليان باجيني .

ناصر الحسن 26 - 11 - 2017 09:07 PM

جميل هذا البحث أستاذ محيط .. متابع لك.

حمد الراشد 05 - 12 - 2017 07:02 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محيط (المشاركة 1116105904)
هذه مقدمة و نواة لبحث شرعت في إعداده منذ فترة عن نظرية المعرفة , و لا أعرف إن كنت سأنتهي منه أو لا .


.................


بداية ًو لإيضاح الحدود التي تفصل الفلسفة عن العلم ينبغي منذ البداية إدراك أن مدار البحث فيهما مختلف , هذه مقدمة ضرورية لإدراك الأهمية المنهجية لما سأطرحه لاحقاً و إزالة ما يمكن أن يحصل من لبس عند البعض :

مهمة الفلسفة إزاء المعرفة هي تحليل المنهج الموصل للافتراضات العلمية , و ليس بناء إفتراضات منافسة , أو بعبارة أخرى تفسير المعرفة المتاحة و ليس إنتاجها .

هناك مهمة أخرى تقوم بها الفلسفة و هي إيجاد تصورات كلية عن الواقع , و هذه تستمد من الخبرة البشرية كاملة بما في ذلك العلم الطبيعي كخطوة تركيبية تلي التحليل , و غني عن القول أنه على الفلسفة تجديد تصوراتها من خلال متابعة آخر ما توصل العلم إليه كجزء من هذه الخبرة .

سأدع الحديث عن الفلسفة بشكل عام جانباً لأخوض في مناط الموضوع لإيضاح ما أريد قوله , و هو حديث مرتبط بالمعرفة ..

المهمة الرئيسية للمعرفة هي أن تفسر لنا العالم , بحيث نهتدي من خلال ما نعرفه إلى حقيقة هذا العالم الذي نعيش فيه , لكن التفسير نفسه ما معناه ؟

متى تقول عن حقيقة يراد تفسيرها أن هذا التفسير قد تم و لم تعد الحقيقة المشار إليها بحاجة إلى تفسير ؟

هذا يقودنا إلى نظرية المعرفة , و هي مبحث مركزي في الفلسفة , و تعتبر همزة الوصل بين الفلسفة و العلم , فكل فلسفة , بمعنى من المعاني , ترجع بنا إلى أسئلة من نوع :

ماذا يعني أن نعرف شيئاً ؟

مالذي نستطيع أن نعرفه ؟

ما طبيعة المعرفة بصفة عامة ؟ بغض النظر عن نوع الحقيقة المعروفة .

ماهو المصدر الذي يستقي منه الإنسان معرفته ؟

هذه هي أسئلة الفيلسوف , و من الواضح أنها تختلف عن مجال البحث العلمي مع أنه من الممكن جداً أن يكون العالم فيلسوفاً , كانت هذه هي القاعدة سابقاً , و لا زال كثير من العلماء يملكون نظرة فلسفية حتى بعد استقلال العلوم في العصر الحديث , بهذه الحالة سيكون العالم -الفيلسوف أوعى من غيره بحقيقة الفرق الجذري بين الفلسفة و العلم أياً كان مذهبه الفلسفي , و مهما كان متطرفاً في ماديته و تحيزه للعلم التجريبي .


...........


المصادر :

نظرية المعرفة - زكي نجيب محمود

نظرية المعرفة عند مفكري الإسلام وفلاسفة الغرب المعاصرين - محمود زيدان .

الفلسفة , موضوعات مفتاحية - جوليان باجيني .

هناك مجال فلسفة العلم والذي تشكل لاحقا منذ بدايات القرن العشرين أراه أولى باعتباره همزة الوصل بين العلم والفلسفة لأن قضاياه تستقي من العلوم بينما نظرية المعرفة وإن كانت أقدم منه و تتقاطع أحيانا مع العلم إلا أنها لا تتوقف على اشكالات ونتائج العلوم لأنها عامة وتتناول مشاكل تتعلق بقدرة العقل وامكانيات وطريقة المعرفة سواء في العلوم والرياضيات أو في مجالات المعرفة الانسانية المختلفة والتي مازال الاختلاف قائما باعتبارها علوما أو هي دراسات انسانية لم تصل لمنهجية العلوم ودقتها ..
رغم ذلك حدثت تطورات لنظرية المعرفة بداها كانط في نقده الفلسفي إلا أن محاورها مازالت كما وصفتها لك ..

عموما نتابع جهدك ونقدره وإن إختلفنا في جزئيات قد تثري الموضوع فهو هام جدا ..

أجمل تحية ،،،


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:24 AM.

Powered by: vBulletin
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO (Unregistered)
جميع الحقوق محفوظة لجسد الثقافة
المشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة رأي الموقع
Supported by: vBulletin Doctor